مقالات

الوزير و السياسي أحمد سيدي بابا يكتب عن التركة التي وجد النظام : خواطر حول جذور الداء وآفاق الشفاء / مقال

سبت, 27/03/2021 - 22:10

قُبَيْلَ استقلال بلداننا، سادَ العالمَ، شمالا وجنوبا، سرابُ الرؤى والنظريات التي جاء بها الفكر الماركسي المهيمن آنذاك في الاتحاد السوفيتي وفي الفضاء الخاضع لنفوذه. وقد انتشرت كذلك هذه الرؤى والنظريات على نطاق واسع حتى شملت البلدان الأوروبية ذات الاقتصاد الليبرالي نفسها، بفعل مفكرين ونشطاء من مختلف المدارس ذات المشارب الاشتراكية.

 

التعليم في المنطقة العربية في زمن كورونا إلى أين؟؟

اثنين, 22/03/2021 - 20:21

لا أحد يجادل في أن التعليم يشكل الركيزة الأساسية لأي أمة تتلمس طريقها للنهوض من أمراضها الاجتماعية وتحدياتها الاقتصادية، فالعلم نور والجهالة حلك كما يقال. 

لكن هل أصبح تحصيل العلم في ظل جائحة كورونا في المنطقة العربية أشبه بالمستحيل الذي يطلب فلا يدرك؛ نتيجة لضعف البنية التحتية التكنولوجية، وبطء الإنترنت، وارتفاع تكلفته، وعدم توفر الاجهزة الإلكترونية للطلاب، وانقطاع التيار الكهربائي في بعض البلدان، هذا فضلا عن حاجة المدرسين إلى التأهيل للتكيف مع الظرف الجديد؟

المعرض الوطني للتنمية الحيوانية في تنبدغه: تجسيد للإقلاع الاقتصادي

اثنين, 22/03/2021 - 13:19

تستضيف مدينة تنبدغه في الفترة من 31 مارس إلى 2 أبريل المعرض الوطني للثروة الحيوانية الذي ينظم تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
ويعد هذا حدثًا تاريخيًا بالنسبة لهذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها بالكاد 30 ألف نسمة.
لقد ساهم التقري العشوائي خلال السنوات الأخيرة في إنشاء أكثر من عشرين قرية صغيرة على جانبي طريق الأمل وفي المناطق المجاورة مباشرة لعاصمة المقاطعة. وتسبب هذا التشتت في صعوبات جمة حالت دون الولوج التام إلى الخدمات الأساسية وخاصة التعليم والصحة والكهرباء.

عن فاجعة الكلم 82 / محمد الأمين ولد الفاظل

اثنين, 22/03/2021 - 11:29

زرنا كعادتنا في حملة "معا للحد من حوادث السير" مكان الفاجعة الأليمة التي وقعت يوم الأربعاء 17 مارس 2021 عند الكلم 82 على طريق الأمل، وهي الفاجعة أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى إثر تصادم سيارتي نقل من نوع "رينو".
كان منظر حطام السيارتين يوحي بقوة التصادم، لدرجة قد يُخيَّل فيها لمن مر بمكان الفاجعة في ذلك اليوم أن هذا الحطام ليس نتيجة لتصادم بين سيارتين، وإنما هو نتيجة لسقوط صاروخ عليهما!
كان هذا الحادث البشع والمؤلم نتيجة لأخطاء بشرية، فالمقطع الذي وقع فيه هذا الحادث كان في وضعية جيدة، فلا حفر، ولا ألسنة رملية، ولا منعرجات، ولا ارتفاعات أو منحدرات تحجب الرؤية. 

جولة الحوض.. أيام لها إيقاع / الدكتور أحمد سالم ولد محمد فاضل - رئيس بعثة الـ UPR إلى الحوض الشرقي

جمعة, 19/03/2021 - 16:43

تزاحمت الخواطر في ذهني حين فكرت في كتابة انطباعات عن ختام الجولة التي قادتني ورفاقي في بعثة حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى الحوض الشرقي. فبأي شيء أبدأ؟ وأي الملاحظات أولى بأن تعرض على من لم يعايشوا الرحلة؟ هل أبدأ بالروح  التى استقبلتنا ورافقتنا طيلة أيامنا  العشرة في الولاية؟ أم أقدم ذلك الإلتفاف الصادق حول برنامج فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، وتلك الصراحة العميقة التي يعبر بها الناس العاديون عن موقف الدعم المتشبع بالثقة والأمل بغد تتحقق فيه أحلام السكان؟

الكنتي يكتب تحت عنوان «يمنون عليك» / مقال

جمعة, 19/03/2021 - 13:21

وفد بعض الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: "آمنا من غير قتال, ولم نقاتلك كما قاتلك غيرنا"، فنزل فيهم قوله تعالى: يمنون عليك أن أسلموا... فنفت الآية عنهم الإيمان، وختمت بالتساؤل حول صدق دعواهم... ولم يزل المن مذموما عند أهل الفضل، مبطلا للصدقات.. لذلك حذرنا الحسيب الرقيب منه... فما بال أستاذ "الأخلاق" يأتيه موصولا بالأذى!!! "شخصيا قدمت للنظام الموريتاني الجديد، كما قدم له كثيرون، ما يكفي من << أفانص En français dans le texte>> حسن الظن، ولست أنوي المزيد من ذلك،..."  "أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلا وأكدى..."

محمد غلام يرد : نقوشُُ على سقوف الشنقيطي  لتواصل - غزواني  ..

جمعة, 19/03/2021 - 09:46

كتب أستاذنا الدكتور محمد المختار الشنقيطي عن اللقاءات مع السيد الرئيس محمد ولد الغزواني والشفاعة - والسقوف - والشعوب ....
ولأن دكتورنا الحبيب علمنا - معشر تلامذته - ضرورة التحرر من التقليد بنقاش الأفكار ومطارحة الآراء وكسر حاجز الصمت عن صيد الخاطر الذي أضحى ثروة تدفع الى الفهم والتجديد وتزيل ركام الريبة عن السائرين .

سيتكلم عزيز رغماََ عنه /عبد الله اتفغ المختار

خميس, 18/03/2021 - 21:27

اللافتُ أن العميد اشدو أصبحَ ناطقاً سياسياً باسم موكله حين هجره الجميع، وقد أخذَ عليّ بعضُهم أنني علقتُ سباقاً على مرافعات اشدو التي سبقت المحاكمة بأشهر عديدة، وقيل لي ساعتها إن اشدو مُجرد محامٍ، ولا شأنَ له بالسياسة، وضربتُ صفحاً عن الردود على مرافعات العميد المتكررة..

الصفحات