مقالات

هكذا سعوا لخذلان ولد الغزواني / عبد الله ولد اتفاغ المختار

خميس, 17/09/2020 - 09:24

حديث معاد للوزير  الدكتور إسلكو ولد محمد إزيد بيه، هذه المرة يرد فيه على الوزير الاستاذ سيدي محمد ولد محم، الذي ترفع عن الرد على "الرهط"؛ قال الرهط ولم يقل ريهط، محتفظا برده حتى يُكذِّبَ عزيز الوقائع التي ساقها ولد محم ..

لستُ في وارد الرد عن الأخير, وهو في غنى عن ذلك، تبارك الله وهو أحسن الخالقين، ولا أخالُ إزيد بيه، الذي لم نسمع له ركزا قبل شهرين فقط، يجرؤ على إطالة أمد السجال مع محام "واكل ارباطو" منذ نعومة أظافره..

رئيس بحجم وطن /المصطفي الشيخ محمد فاضل

أربعاء, 16/09/2020 - 15:00

حفظ العهد ، في الأوقات الصعبة و الاستثنائية، ولمن؟ هذا تساؤل مشروع أليس كذلك.
ومع ذلك تعرض للطعن المباشر من أقرب الناس قبل الترشح و في أثناء الحملة الانتخابية وفي نهايتها و حتى بعد فوزه من الشوط الأول!
ليس من شيمته الإساءة إلى أي أحد ، و لم يتهم أحدا بسوء ، ولم يظلم غيره في الحقير أو النقير! 
فتح الباب ، بعد أن فتح قلبه، للجميع ،و حتي لمن نازلوه في الرئاسيات و طمأنهم بكل نزاهة و شفافية رافعا شعار " موريتانيا للجميع و تسع الجميع".
أنقذ المنمين و وفر الحماية للثروة الوطنية من الضياع في ظرف بالغ الحساسية.

المتصالحون مع الصهاينة خاسرون / محمد لحبيب سيدي محمد معزوز

ثلاثاء, 15/09/2020 - 13:13

 
 
في العام 1973 قررت مصر وسوريا شن الحرب لتحرير سيناء والجولان. وقف العرب والمسلمون وقفة رجل واحد نصرة للحق إنها حرب العاشر من رمضان.
من ذلك موقف الملك فيصل رحمه الله حينما قرر المؤازرة بوقف ضخ البترول عن دول الغرب بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية لدعمهم الأعمى للاحتلال.
في 15 اكتوبر 1973 أوقف ضخ النفط تماما بعد ثمانية أيام من بدء العبور. فما الذي حدث بعد ذلك؟.

جميل منصور يكتب عن الرئيس الأسبق سيدي ولد الشيخ عبد الله

ثلاثاء, 15/09/2020 - 00:18

لم أكن أعرفه، كنت وإخواني مع مرشحين آخرين في رئاسيات 2007 خلال الشوطين الأول والثاني، طرحنا عليه ملف حزبنا قصد الاعتراف، شاور وفكر ثم قرر أن يحترم القانون، ويعطي ما أعطى القانون.
هادئ ورزين، يستمع إليك بحضور ويجيب بتركيز واحترام، ليس من إهل المبالغة، ويترك لمخاطبه فرصة لاستعمال عقله وتوظيف آلية الذكاء عنده، صدوق يتجنب الكذب، ولا يحب الكاذبين.
لقاؤه يزيده، ومعرفته ترفع من أسهمه، لا يلتزم بسرعة لأنه يحب احترام التزاماته، لا يحب الحديث في الآخرين ولا يشجع عليه، متسامح إلى أبعد الحدود، ديمقراطي بلا تكلف.

هل تتحمل الأنظمة السابقة حقا مسؤولية انقطاع المياه الأخير عن العاصمة؟ / أحمد سالم ولد باب

أحد, 13/09/2020 - 10:22

الازدحام على خزانات المياه في المنازل الخاصة، اللجوء إلى نوافير المياه في الشوارع العامة، ثقب أنابيب خطوط المياه، خروج السيارات من العاصمة ودخولها إليها وهي محملة بصفائح المياه... فضلا عن ضجيج هائل وشكوى من العطش في وسائل التواصل الاجتماعي!

ربما لم يشعر النظام الحالي، منذ تسلمه مقاليد السلطة قبل عام، بحرج أكبر مما شعر به خلال 36 ساعةٍ؛ انقطعت فيها خدمة المياه عن مليون شخص في العاصمة انواكشوط، يمثلون ثلث سكان موريتانيا.

في ذكرى (الشنافي) فقيد الثقافة والبحث العلمي / البروفيسور محمدو محمدن أمين

أربعاء, 09/09/2020 - 11:32

انقضت يوم الأحد  6 سبتمبر 2020، ثماني سنوات كاملة على رحيل المرحوم بإذن الله تعالى محمد ولد مولود وداداه (الشنافي) عن دارنا الفانية. ففي صبيحة 6 سبتمبر 2012 ترجل هذا العملاق ليترك فراغا رهيبا في حياتنا الفكرية والعلمية تحريا في النقل وصرامة في المنهج وتدقيقا في الوقائع وبصيرة في فحص المسلمات...

 

الخليل النحوي يكتب : مناقشة نيابية، خارج القاعة، لبرنامج الحكومة / مقال

اثنين, 07/09/2020 - 19:03

تغيبت اختيارا عن نقاش كبير، أو يفترض أن يكون كذلك، هو نقاش إعلان السياسة العامة لحكومة الوزير الأول السيد محمد بلال الذي عرفته في مرحلة سابقة كان الذين يتابعون العمل الحكومي عن كثب يصفونه فيها بأنه وزير يتقن ملفاته ويعمل أكثر مما يتكلم. وكان بودي أن أحضر مناقشة الإعلان الذي تقدم به، لكن عاملين اقتضيا مني التنازل عن هذه الرغبة، أولهما اتفاق الشركاء في الغرفة النيابية على تقليص عدد الحضور، مراعاة لمقتضيات الظرفية الصحية وطنيا وعالميا، وهي مراعاة لا تكاد تدخل القاعة فتجد لها أثرا في تصرفات الإخوة والأخوات النواب، تماما كما لا تكاد تجد لها أثرا في الشارع، واللـه الحفيظ.

قراءة في مخرجات مؤتمر "اشراطة"/ د. محمد سالم ولد دودو

جمعة, 28/08/2020 - 21:52

سأقتصر في هذه التأملات على استخلاص ما تضمنه المؤتمر، مما يتعلق بقضية الساعة، التي هي الفساد والجرائم الاقتصادية. متجاوزا كل المزايدات السياسية، والمناكفات الأمنية، والبهارات الدعائية، وجدليات الحصانة والاختصاص التي طغت -عمدا أو اضطرارا- على المؤتمر. 
وسنتناول ذلك ضمن ثلاث وقفات؛ مع الهجومات أولا، ومع الدفاعات ثانيا، ومع الفرص التي ضيعها الصحفيون ثالثا.
أولا- الهجومات: 
لقد سيطر على المؤتمر هجوم مكثف على الرئيس الحالي وهجمومات متفاوتة على أركان نظامه بجناحيه التنفيذي والتشريعي.

الصفحات