مقالات

المجلسي يكتب "تعليق على كلام جميل منصور" (1) - مقال

أربعاء, 19/02/2020 - 18:42

بيان حقيقة الاستسلام لأمر الله والانقياد لأحكام شريعته هو واجب الوقت, وإبراز ضوابط الحرية ورَسم مجالات الاختيار أمر مستساغ, أمَّا التّنظير للحريَّة أصلا واعتبارُها مُنطلقا فرَميٌ لهذه الأمَّة المكلومة بثالثة الأثافي.

فليس معجونا من طينة الحكمة ولا معصورا من ثمرة البصيرة  التأصيلُ لحريَّة حلَّق العلمانيُّون على جناحها, وحَملَ عليها أعداءُ الدِّين السُّمَّ النَّاقع.

عن موضوع الردة "الحلقة 2"/ جميل منصور

أربعاء, 19/02/2020 - 12:28

عرفت الساحة الفكرية والسياسية في العالم الإسلامي في مناسبات عديدة نقاشا واسعا حول موضوع "الردة" استذكر فيه البعض ما استقر زمنا طويلا عند أصحاب النظر الإسلامي وانعقد عليه الإجماع أو كاد، وقدم فيه البعض الآخر آراء تباينت من الإلغاء إلى التأويل وقد أسهم أمران في تغذية هذا النقاش أما الأول فخارجي وهو الحرية الدينية وحرية الاعتقاد وثقافة حقوق الإنسان التي ضغطت بها الحضارة الغربية - رغم دوسها عليها أحيانا كثيرة - وانتقدت ما يعارضهاخصوصا عند تصويره باعتباره جريمة رأي أو اعتقاد، وأما الثاني فداخلي نظري وهو كيفية الجمع بين عموم آية " لا إكراه في الدين ....." وشبهة الإكراه في قتل المرتد إن لم يسلم، و

غزواني.. رئيسٌ يعرف من أين يبدأ /سيد أحمد ولد احجور

أربعاء, 19/02/2020 - 08:56

لأن الوقت لا ينتظر...  فلا يمكن أن تنتظر أمور حساسة تلامس حياة المواطنين، بصفة يومية، كالصحة والتعليم والعيش الكريم، انقضاء مأمورية من خمس سنوات لحصد نتائجها وتقييم آدائها.
حياة المواطن وصحته وتعليمه وعيشه الكريم، يجب أن تكون ورشة تنطلق من اليوم الأول من تسلم مقاليد السلطة ، وتستمر بوتيرة تراعي التحسين وتراعي الجودة والتقدم.
شعور حقيقي بهم المواطن وحياته اليومية ومواكبة تطلعية بما يجب أن يكون الوطن عليه، لامس فيه رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني أولويات لا تحتمل الانتظار، فهي صمام الحياة وعصبها لكل مواطن، ولا تقبل التريث أو التأخير.

كلمة بيرام الداه اعبيد  بـعد فوزه بجنيف ب"جائزة الشجاعة" في دورة 2020.

ثلاثاء, 18/02/2020 - 16:49

قمة جنيف للديمقراطية وحقوق الانسان

 
السيدات والسادة أعضاء تحالف قمة جنيف، زملائي المدافعين عن حقوق الانسان الوافدين من جميع القارات

ولد الرباني يكتب :نعم للحرية .. نعم لحماية الدين

ثلاثاء, 18/02/2020 - 11:28

 قرأت بتمعن ما كتبه الأستاذ محمد جميل منصور عن الحرية، وذلك في إطار وعد بنقاش متشعب حول بعض القضايا التي يثور حولها الخلاف بين الإسلاميين، وقد بدا لي تسجيل الملحوظات التالية:
1- أن الأستاذ استفاض في موضع لا خلاف فيه، حتى كاد يوهم أن الخلاف حول قيمة الحرية ومكانتها في الإسلام، وليس الأمر كذلك، فإن كل ما ذكر الأستاذ عن الحرية مسلم، وإنما الخلاف في حدود وضوابط هذه الحرية التي يعترف بأنها لا يمكن أن تكون مطلقة، ونرى أن حد الردة خارج عنها، وأن التبشير بدين مخالف في مجتمع مسلم مخالف لها، فجاء عموم المقال في تأكيد المؤكد، وكلما اقترب من خطوط النزاع ابتعد عن الإصابة والسداد.

درس من السنغال (عمدة بلدية ريفية وبائعات خضار وفيلسىوف يرافقون الرئيس ماكي صال في رحلاته) عبد الله محمدي

أحد, 16/02/2020 - 11:11

عمدة بلدة ريفية، وبائعات بسطة خضار في ضواحي شعبية بالعاصمة السنغالية داكار، وفيلسوف متخصص في فلسفة كانط. هذه نماذج من عيّنات رافقت الرئيس السنغالي ماكي صال في رحلاته المختلفة، التي قادته خلال الأسابيع الأخيرة إلى عدد من الدول.

جميل منصور يعلق على نصيحة محمد الامين مزيد لمرتادي الفيس بوك - نص

سبت, 15/02/2020 - 08:13

بمناسبة نشر الشيخ محمد الأمين ولد مزيد لمقاله - النصيحة الذي أرسله لتواصل في مؤتمره الثاني، أعيد نشر تعليقي عليه حينها. 
إلى الشيخ الكريم محمد الأمين ولد مزيد / 

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته وبعد /

فأحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو وأصلى وأسلم على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه والتابعين بإحسان إلى يوم الدين ثم أدعو الله أن يحفظكم ويجزيكم خيرا على هذه النصيحة الطيبة التي جاءت في وقتها، وكنت قد طلبتها منكم مباشرة، فاخترتم نشرها لتعم الفائدة ويتسع نطاقها، ولأن الموضوع أصبح حقا للقارئ فقد رأيت من المناسب أن أسجل هنا وقفتين مع ما كتبه الشيخ الفاضل:

القصر الأحمر بنواكشوط..وملوك الجان/ المحامي محمد المامي مولاي اعل

خميس, 13/02/2020 - 18:50

هو قصر أحمر مائل كبير وجميل ، بني في أواسط القرن الماضي في مقاطعة لكصر، كمقر لمحاكم نواكشوط، وعرف بقصر العدالة.

تصميمه وهندسته المعمارية ملفتة جدا،  ومهما طالت معرفتك به، وتعددت زياراتك له، ستظل دهاليزه وأروقته كفيلة بتضليلك عن وجهتك في كل مرة، حتى إذا اهتديت وأمعنت النظر في بساطة الطريق حسبت أنما أضلك ملوك الجان.

محمد غلام يكتب : نحن والنظام الجديد..( مقال)

خميس, 13/02/2020 - 08:48

‏تخفق قلوب وتسيل دموع أحيانًا من أخيار طيبين ومناضلين مستبسلين أضحى سلطان مشاعرهم الخيرة مُقعدا للبعض عن إسداء النصيحة في وقتها والتقويم في أوانه، ذلك أن الفرق بين النصيحة والثلب يضيق أحيانًا  عند كثير من الناس إسداء واستماعا.
يشيع في خطابنا معشر أهل تواصل الاهتمام بالشفافية في الأداء والوضوح في الحياة العمومية، ولكن البعض يحصرها في تسيير المال العام وأجهزة الدولة، ولا يرى لها في غير ذلك مدخلا إلا أن يكون تشويشا وشغبا.

الصفحات