مقالات

وزير تعليم سابق يكتب عن التعليم ما قبل المدرسي في موريتانيا

اثنين, 21/01/2019 - 11:03

الأهداف التربوية والحضارية للتعليم ما قبل المدرسي في موريتانيا (الحلقة الأولى)

كنا قد وعدنا الجمهور الكريم بعرض مشروع إصلاحي شامل للمنظومة التعليمية في بلادنا، وقد بدأنا بالفعل في تنفيذ ذلك الوعد بمقال أول تحت عنوان محاولة لإصلاح المنظومة التعليمية الوطنية : (ج1) تعرضنا فيه لنقاط الضعف التي تنطوي عليها وتشخيص أهم المشكلات التي تعاني منها.

القسط الغائب في السلطة والثروة والمعرفة / الحسن مولاي علي

اثنين, 21/01/2019 - 00:23

لم يكن اعلان استقلال الجمهورية الإسلامية الموريتانية في 28 نوفمبر 1960، ليمثل نقطة ارتكاز لافتة في الوعي العام للساكنة الموريتانية، في عمق البراري واتساع المراعي وزحمة الآبار، فقد كانت تلك الساكنة، في معظمها، موغلة في البداوة والتخلف، مع أن ذاكرتها الجمعية خلو من أي أثر لتراث سلطاني جامع؛ لكن ذلك الإعلان، التاريخي بكل المقاييس، قد مثل تجسيدا حيا لأمل عريض وحلم جميل داعب وعي وخيال البناة المؤسسين من نخب تلك المرحلة ومتعلميها، هو إقامة أول دولة مستقلة حقيقية، تحيط هذه الربوع وأهلها؛ وإن كان الإعلام مثل انتكاسة صاعقة لمشاريع سياسية لأطراف متعددة، سعت مبكرا إلى إلحاق البلاد بكيانات قائمة أو منت

الغَازُ فى مُورِيتَانْياَ..مَعْلُومَاتٌ و مُبَشِرَاتٌ _ مقال

سبت, 19/01/2019 - 07:49

منذ سنوات و الحديث عن مستقبل نفطي و غازي تواترت أشراطُ سَاعَاتُ اكتشافه وإنتاجه  يجرى على ألسنة بعض  الناطقين بإسم بعض الشركات الدولية العاملة فى المجال كما يشارُ و يُحَالُ  إليه إجمالا لا تفصيلا   و -تطمينا لا تطبيلا- فى مناسبات غير كثيرة من طرف بعض المسؤولين الرسميين الموريتانيين.

مرحلة ما بعد 2019.. والمفاتيح الإستراتيجية الثلاثة / سيد أحمد ولد امصيدف

أربعاء, 16/01/2019 - 18:07

 قد لا يخفى على الجميع، أننا كدولة  بالكاد تطفئ شمعتها الستين، مازلنا حقيقة بعيدين كل البعد من أن نصل مرحلة نضج الكيان السياسي أو نستكمل شكل و مضمون الدولة المعاصرة بمختلف أبعادها ذات العلاقة الوطيدة بعنصر الزمن و ما يتيحه من فرص اكتمال و تجذر التجربة السياسية، بحيث يصبح من المفيد دائما أن نحاسب بلدنا على كل صغيرة و كبيرة، شاردة و واردة، لاسيما حين نعود قليلا إلى الوراء لنتذكر كم كانت كثيرة و شائكة تحديات نشأة الكيان،التي لم يكن بأبسطها تحدي قيامه من نقطة اللاشيء تقريبا، فلم نرث عن المستعمر -خلاف ما حصل مع جل المستعمرات - من مؤهلات الدولة سوى سيادة على إقليم مترامي الأطراف، ظل العمل على است

انقلاب الأيام الستة / د.البكاي ولد عبد المالك – وزير سابق

أربعاء, 16/01/2019 - 13:56

بين خطاب المسيرة والبيان الرئاسي الأخير ستة أيام حدثت فيها تحولات دراماتيكية وفضائح تجبر المتورطين فيها - في المناخ السياسي العادي- إما إلى الارتداد إلى جحور ضيقة في نوع من البيات الشتوي أو إلى حمل أقنعة غير قابلة للاحتراق .. ومتى كانت الوجوه عندنا قابلة للاحتراق ؟!

ما حدث في هذه الأيام الستة لم يكن مفاجئا في الحقيقة لمن يمتلك القدرة على القراءة الصحيحة للأوضاع السياسية والاجتماعية ومآلاتها رغم أنه أشكل على ساسة كثيرين . ما حدث هو ما كان ينبغي أن يحدث ولا يمكن تصور حدوث غيره دون مخاطر حقيقية على الكيان نفسه وعلى تجربته الديمقراطية.

عزيز زعيم ومدرسة / محمد الشيخ ولد سيدي محمد

أربعاء, 16/01/2019 - 10:45

جاء بيان رئاسة الجمهورية ليؤكد أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، ابن وفي لموريتانيا ،و
جدير بثقة أبناء المقاومين "الشناقطة"،  وحقيق بتقدير الأغلبية المناصرة لنهجه،  الذى أرسى خلال عشرية( مباركة ).
عشرية  (آمنة) ، شرب فيها  الفقراء الماء الزلال برا وبحرا، واختفت فيها كانتونات  أكواخ الصفيح،  ودكت فيها فزاعات  الإرهاب  و الظلام والاستبداد و الانسداد. 
امض أيها الأحمد الأغر. على هذا النهج..
ضع  بصمتك..الصدق أمانة.. والكذب  خيانة.
بنيت السفينة  رغم  المستهزئين  ومنعت خرقها رغم الكارهين.

الشعب يريد تهذيب اللسان! / محمدفال ولد بلال

ثلاثاء, 15/01/2019 - 20:10

إن كان لهذه الأيام التي نعيشها عنوان رئيسي فهو "اندثار التسامح وانحسار قيُم الحوار وقبول الآخر وسيادة العنف اللفظي". ولا أدل على ذلك من الخطاب المتطرف والمتشدد والأوصاف غير اللائقة التي أطلقها الساسة على بعضهم البعض ، وما تعج به الساحة من تجريح بالأشخاص وتشهير وذم وشتم ونيل من أعراض الغير.

دعم الغرب لقضايا حقوق الإنسان.. الأجندة الخفية

ثلاثاء, 15/01/2019 - 14:47

منذ قيام الديانتين السماويتين المسيحية والاسلام ، و نشوء الحضارتين اليهودية المسيحية و العربية الاسلامية المنبثقتين عنهما ، برز تنافس شديد على الريادة الروحية بين الديانتين وقام تقاطب قوي بين الحضارتين من أجل احتلال مكانة الصدارة و الريادة على مستوى العالم, وقد اكتسى هذا التقاطب الوجودي أشكالا عديدة تجلت في الحروب الصليبية و الاحتلال الجغرافي و الاستعمار السياسي و التنافس الفكري و العلمي و المؤسسي, و كان أن بلور الغرب تدريجيا منظومات قيمية و نماذج مؤسسية تستهدف تبني و تكريس مبادئ الديمقراطية و ما يتصل بها من حرية و عدالة و مساواة و تعددية سياسية و فكرية ، في حين استمرت البلدان الاسلامية عمو

الصفحات