قالوا في فيس بوك موريتانيا

شاعر : أغنية " امبارك الاستقلال " تعود ملكيتها الفكرية للراحل سيمالي ولد همدفال

أحد, 03/12/2017 - 10:24

قال الشاعر الكبير ناجي محمد الإمام إن الملكية الفكرية لأغنية " إمبارك الاستقلال " تعود للفنان الراحل سيمالي ولد همد فال ، كتب ذلك معلقا على الجدل حولها بعد تحويرها لتلائم العلم الجديد ، و هذا نص تدوينة ناجي :

السعد ولد لوليد يكتب : ردا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون .

خميس, 30/11/2017 - 17:57

على الرئيس الفرنسي المغمور " إيمانويل ماكرون " أن يعتذر فورا للرئيس البوركينابي " روش مارك " و شعبه و لشعوب افريقيا و أحرارها و أحرار العالم و يخرج صاغرا من القارة البكر كما دخلها متهكما .
ماكرون .. أنتم فرنسا الرسمية هم من سرق طاقات إفريقيا و نهب مصادرها الطبيعية و ثرواتها الباطنية .

اليكم قصة الفيديو / محمد الأمين ولد المحمودي

سبت, 18/11/2017 - 14:30

ملاحظة: إن ثبت لكم يوما عكس مافي هذا الكلام فاقتلوني واعتبروني كافرا واحرقوا النار في بيتي ولاتصدقوا لي حديثا بعدها..ان صدقتم فعاقبوا المذنبين

المدير المساعد للوكالة : هذه أدلتي على فبركتكم.... يا باعة الوهم...

سبت, 18/11/2017 - 14:24
الشيخ سيدي محمد معي ـ

مرة وأثناء دورة تكوينية في الجزائر حول العمل الوكالاتي نبهنا مكون من وكالة الأنباء الفرنسية إلى ضرورة أخذ الحيطة التامة من سيل فبركة الصور الذي يجتاح الوسائط الإعلامية واقترح في هذا المجال تكوينا مكثفا لفحص الصور وقدم لنا نماذج خطيرة من فبركة اجهزة الدول الإعلامية ومنها صواريخ قدمت على أنها عابرة للقارات وقارن بين صورة الصاروخ الحقيقية وصورته المفبركة.

تغير القانون فماذا أنتم فاعلون ؟!

خميس, 16/11/2017 - 16:05
الشاعر الشيخ ولد بلعمش

تغير القانون فماذا أنتم فاعلون ؟!

أيها العلماء الأفاضل .. نحن نريد مؤمنين لا نريد خائفين ..

لقد تغير القانون سدا للذريعة و ضمانا لاحترام المقدسات .. هذا مهم جدا ..

لكنكم مطالبون و ملزمون أكثر من أي وقت مضى بنقاش الناس و تبديد الشبهات و الرد عليها بأسلوب العصر و منطقه ..

ما أدعوكم إليه ربما يكون أصعب من خيار تغيير القوانين تطبيقا للحدود ..

النبي صلى الله عليه و سلم جاء لينقذ الناس من النار فهلا حذوتم حذوه و بينتم و جادلتم بالحسنى و لم تتركوا شبهة في طريق شاب مسلم ..

الآن دوركم فماذا أنتم فاعلون ؟ .

قبل أن ينطحنا ثور آخر / محمد أفو

أربعاء, 15/11/2017 - 18:09

 

ليتخيل أحدكم أنه طلب رأي حكيم في تجارة فاقترح عليه أن يتبرع بها أو أن يبيعها بنصف ثمنها.
سيكون ذلك صادما وله ما بعده من الأحكام على من كان قبل لحظات يعتبره حكيما...
هذا لأن هناك تعارضا بين الرأي ومصدره إذ لم يصدر أحدهما عن الآخر .

هناك صورة عكسية "نيجاتيف" لهذا المشهد، وهي أن يصدر الرأي العاقل عن نفس غير سوية.
وفي الحالين يكون الرأي غير واع بمصدره وبالتالي يشبه الحدوث عن فراغ خارج ضامن وضابط الوعي .

الصفحات