قالوا في فيس بوك موريتانيا

الكنتي يرد على عبدوتي : أغير عليكم حاسرا، فساء صباح الإخوان المسلمين..

جمعة, 10/05/2019 - 01:49

فسيكفيكهم الله...
حين أرسل أمير المؤمنين ابن عمه لمناظرة الخوارج أوصاه "لا تجادلهم بالقرآن فإن القرآن حمال أوجه"، وكذلك كل نص فائض بالمعنى سلس المبنى يتبارى "الذين في قلوبهم زيغ" وبغاة الفتنة في تأويله. تلكم كانت حال المخبرين والوشاة مع نص "رجل الظل" فتأولوه كيدا، ومكرا بكاتبه، "ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله." وقد حاق سريعا بالإخوان، فتحققت خلال شهور توقعات الكنتي. فتم الانقلاب على جميل منصور بالتخلص من مراكز القوى التي خلفها في المكتب التنفيذي للحزب، ورشح للمجلس الجهوي ليضاف إخفاق جديد إلى سيرته الذاتية، ومنع رئاسة المعارضة وتؤلف بها غر مهاجر عجز أن يكون عمدة فإذا هو رئيس!!!

الكنتي "أنصاريا"../ الدكتور عبدوتي ولد عالي - قيادي في حزب تواصل

خميس, 09/05/2019 - 13:07

بدأ الكنتي رمضانه بأكل لحوم الأحزاب، والشخصيات السياسية المعارضة، التي مثلت رأس الحربة في الدفاع عن طموحات وأمال الموريتانيين منذ أن سمح بالعمل السياسي الحزبي في موريتانيا، والتي ضحت بوقتها وجهدها ومصالحها من أجلك أيها المواطن بعد أن اختطف أولياء نعمة الكنتي وطنك و(سدوا خلفك الأبواب أن تحيا وسدوها أمامك أن تموت).
لم يؤثر عن "الكنتي" نضال من أجل وطنه، منذ قيام التعددية السياسية، بل لعل هذا الوطن لم يكن يعني له شيئا بعد أن استبدل مسقط رأسه في موريتانيا بمسقط رأس القذافي " حين ولد وحين مات" مدينة سرت الليبية.

الكنتي : عام الوفود ..(عرٓض بالملتحقين من المعارضة بغزواني )

أربعاء, 08/05/2019 - 20:12

عام الوفود... 
في العام التاسع للهجرة، بعد غزوة تبوك تقاطرت وفود العرب على المدينة معلنين إذعانهم للقوة التي "غزت" الروم.. أسلمت الغالبية، وأذعنت قلة تتحين الفرص. عرف ذلك العام، في التاريخ الإسلامي بعام الوفود ومثل انتصارا للإسلام في جزيرة العرب. لقد نظر العرب إلى الدعوة على أنها شهوة ملك، خاصة أنها ظهرت في قبيلة تمتعت في الجاهلية بسلطة روحية لم تتح لغيرها من القبائل، فاعتقد كثيرون أن الدعوة توسيع للسيطرة خارج الحرم فعارضوها حرصا على مصالحهم، وخوفا من هيمنة قريش على الحل والحرم...

تعليقا على موضوع وديعة : محمد غلام يصف النظام بالكرتوني ـ تدوينات

أربعاء, 08/05/2019 - 10:10

خصص القيادي في حزب تواصل المعارض محمد غلام ولد الحاج الشيخ عدة تدوينات للتعليق على رفض الحكومة لدخول ولد الوديعة في اللجنة المستقلة للانتخابات و هذه نماذج منها : 

التدوينة  الأولى

موقف رأس النظام من توظيف الاخ وديعة ، في اللجنة ، يشرح بالمختصر ، نظام الوصاية والتحكم الذي أقام عزيز ، خلال عقد تصفية الحسابات والانتقام بالدولة من المنافسين !!!

التدوينة الثانية 

جميل منصور معلقا على الانسحابات من تواصل : الأحزاب بمشاريعها و افكارها لا برموزها

أحد, 05/05/2019 - 08:59

من المناسب والمنصف أن ننظر إلى الإنسحابات من الأحزاب السياسية وكذا الإنضمامات إليها بروح سياسية منفتحة ومرنة ولأن الحديث اليوم يتركز على بعض الإنسحابات من حزب تواصل فإنه يهمني تسجيل الملاحظات التالية :
1 - واضح أن تواصل أصبح حزبا سياسيا جامعا ولم يعد -كما يحلو للبعض وصفه - حالة إيديولوجية مغلقة وأنه يستقبل عضوية من مختلف شرائح ومكونات ونوعيات المجتمع ويغادره البعض ممن لم يقنعه مساره أو لم يجد فيه مبتغاه أو لم ينزل منزلته - حسب تقديره - أو لم يصبر على مقتضى الانتماء إليه أو كان في عجلة من أمره.

نزار قباني في الساحة الموريتانية بين ألق الغناء ،وفرص الاطلاع /الشاعرة الدكتورة باته بنت البراء

أربعاء, 01/05/2019 - 17:20

في تاريخ الأدب العربي يرتبط ذكر الشعر أيما ارتباط بالغناء، رغم أن للشعر زخمه المشهود منذ العهد الجاهلي، وله حضوره في المحافل والمجالس، وللشاعر مكانته وهيبته بين القبائل، وفي بلاطات الملوك والساسة وقواد الجند.

مستشار للوزير الأول يعلق على تدوينة لولد منصور :هل هي فتوة أم ارتباك يا جميل؟

أحد, 21/04/2019 - 14:19

هل هي فتوة أم ارتباك يا جميل؟

يمتلك الأستاذ جميل منصور قلما آسرا يرغم القرّاء على تتبع أثره وتدبر دلالة كل حركة من حركات ذلك القلم الذي يأخذك إلى جهات وجبهات مختلفة... في اقتفائي لأثر قلم الأستاذ وقبل أن يذهب بي - في رحلته - إلى حدود بعيدة، لاحظت أنه جمع نية على نوايا بدلاً من نيات في حديثه عن العسكريين والمدنيين وعلاقتهم بالسياسة،

كما أنه قطع همزة "الانتخابات" في توضيحه الذي كتبه بناء على طلب الأستاذ الشيخ أحمد ولد البان...!! أ

سفير لندن يكتب عن التكتل : الرجوع إلى الحق...

جمعة, 19/04/2019 - 19:08

يذكرني النقاش الحالي حول ما دار داخل قيادة حزب "التكتل" ، بخصوص الموقف من الانتخابات الرئاسية القادمة، بما حدث سنة 2008؛ فبعد أن تلقى أعضاء الحزب تعليمات واضحة بدعم "الحركة التصحيحية" وسُيِّرت مسيرة أولى نحو القصر الرئاسي، بقيادة الرئيس محمد محمود ولد أمات، وثانية انطلاقا من جامعة نواكشوط، وانخرط الجميع في الدفاع عن الأفكار الإصلاحية الجديدة التي عبر عنها وقتها بكل وضوح وشجاعة فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، أفكار تتقاطع إلى حد كبير مع ما ظلت "الجبهة الديمقراطية الموحدة من أجل التغيير" و"أخواتها"، تطالب به وتدافع عنه منذ مطلع التسعينات، بعد هذا كله، صدر قرار بديل من قيادة "التكتل" يغير مو

الصفحات