إصدار موريتاني جديد في لندن

جمعة, 10/05/2019 - 12:22

صدر في العاصمة البريطانية لندن كتاب "هوامش ("على "بصائر التالين لكتاب رب العالمين" للعلامة محمد مولود بن أحمد فال (آد).

والكتاب من تأليف عالم الفقه واللغة والمثقف الموريتاني محمد الراجل يوباه، ويقع في 164 صفحة من الحجم المتوسط، وصدر عن شركة دار "إي-كتب" لمتد (e-Kutub Ltd) البريطانية المحدودة.

وهذا هو ثاني كتاب ينشر لولد يوباه، الذي صدر له قبل أسابيع كتاب "كي لا تدخل في حرب مع الله" (ما لا يسعك جهله في مجال العقود والأدوات المالية الإسلامية).

ويضم الكتاب الجديد عشرات التبويبات الموزعة إلى مقدمة ومدخل وأبواب تمثل متن الكتاب.

وعمد المؤلف إلى تحويل إهداء الكتاب إلى سردية قصصية بأسلوب شيق عبارة عن رسالة إلى والده العالم الراحل، يكشف فيها أهمية المادة العلمية للكتاب وقصة تعرفه على واحد من أشهر المؤلفات الموريتانية (بصائر التالين لكتاب رب العالمين)، في ذات الوقت الذي يسلط فيه الضوء على البيئة التربوية والاجتماعية التي نشأ فيها المؤلف، حيث يتلقى أطفال الشناقطة المؤلفات العلمية النفسية كهدايا تمثل حلوى تغذي القلب وتربي العقل.

واختار الناشر تصدير الصفحة الأخيرة للكتاب بفقرة من متنه ورد فيها "وإنَّ آكدَ فروعِ العلوم وأهمَّ أبواب المعارف وأَوْلاها بالاهتمام والبحث والدرس هو ما يتّصل منها بالقرآن العظيم، الذي هو جوهر الإسلام وينبوع الهداية وحجة الله البالغة وصراطه المستقيم. فلقد تعبّد الله خلقه بتلاوته وتدبرِه، وألزمهم العمل به والنهج وفق تعاليمه، ووجّههم من خلاله إلى مراده وأمره، وأرشدهم به إلى بعض أسراره في ملكه وملكوته

وإن هذا النظم الوجيز في لفظه، الصغير في حجمه، والغزير في معناه، الجليل في مضمونه ومحتواه، هو من أجلِّ المتون في مجال الأداء قدرا، وأكثرها ــ بإذن الله ــ فائدة ونفعا، فلقد تجافى به ناظمه ــ رحمه الله ــ عن التطويل الممل، وتباعَدَ به عن الاختصار المخل، وبذلك ركّز الناظم على الجواهر والأسس التي تدعو إليها الحاجة، ويتوقف على معرفتها صحيح التلاوة".

جدير بالذكر أن كتاب "هوامش ("على "بصائر التالين لكتاب رب العالمين" للعلامة محمد مولود بن أحمد فال (آد)، يتوفر في طبعتين : ورقية وألكترونية، ويباع عبر شركات عالمية مثل : Amazon و Kindle و Google Books و Play Store، وهو ما يعني أن قراءً من أربع جهات الأرض يستطيعون الوصول إليه عبر كل الوسائل بما فيها أجهزة الهاتف الحديثة.

تصفح أيضا...