نقيب الصحفيين : الوزارة حاولت إفشال نشاطنا ..!

سبت, 01/27/2018 - 22:40
نعم وقَعت نقابة الصحفيين الموريتانيين والإتحاد الدولى للصحفيين إعلان حرية الإعلام فى العالم العربى
بل ووقعت معها منظمات صحفية وعمالية وحقوقية وثقافية ومؤسات إعلامية مستقلة مرئية ومكتوبة ومسموعة.
وبذلك بعثت النقابة رسالة قوية أن حرية الإعلام فى بلادنا مكسب لاتراجع عنه، وأثناء التحضير وقبل يومين من وصول وفد الإتحاد استدعتنى وزيرة العلاقات مع البرلمان الوصية على ماتبقى من إرث وزارة الإتصال سابقا وطلبت منى إلغاء النشاط بحجج لم أستسغها ولم تقنعنى ومنها أننا نعيش ظروفا خاصة منها ان قنواتنا الخاصة مغلقة ...وأنه..وأنه وأنه...وأنه ..الخ ...خاطبتها بالقول سيدتى الوزيرة ماتقدمت به شرح لم يقنعى ونشاطنا مستمر وكان بودنا أن تكون حكومتنا هي السباقة لتوقيع هذ الإعلان قبل أن توقعه حكومات لم تتصدر يوما مجال الحريات الإعلامية وبعد ذلك سيدتى الوزيرة نحن نقابة مهنية مستقلة، لديها شراكة مع الوزارة لكنها ليست مصلحة من مصالحها .
نعم نؤمن بسنة التشاور ولكننا لا نتلقى الأوامر وعلى العكس مما ذهبت إليه ..نحن بلد عرف بالحريات الإعلامية حتى وإن كانت صحافته تعانى من قلة الوسائل وغياب الدعم والمؤسسية و التنظيم والمهنية وليس من المصلحة العامة ولا من الحفاظ على صورة البلد أن نؤجل تنظيم نشاط كهذا فى ظرف كهذا مع الإتحاد الدولى للصحفيين،قبل أن نعرف قصة التقارير الكاذبة التى أعدها المشاؤون بالنميمة والكذب والخداع وأكل أعراض الناس بالباطل.
لقد حسم المكتب التنفيذى قراره بتنظيم النشاط،بينما ظلت الوزارة تصول وتجول وتضع من العراقيل الكثير والكثير.

لقد كسَرت النقابة جدار المؤامرة غير الميررة على نشاطها وتم تنظيمه بنجاح كامل لكل موريتانيا.
والتقى رئيس الجمهورية بوفد الإتحاد وأعلن لهم عن تبنيه للإعلان بل وأكد لهم أنه لاتراجع عن مكسب الحريات الإعلامية رغم كل الضغوط من الوزراء وكبار مسؤولى الدولة وأنه سيتم إتخاذ الإجرآت اللازمة لتوقيع الإعلان من طرف الحكومة الموريتانية قريبا وسيتم تنسيق الموضوع مع نقابة الصحفيين.
من كل هذا تتأكد قناعتى التى هي نتاج تجربتى أنه لا يصح الاَ الصحيح.

تصفح أيضا...