في رثاء الشاعر الشيخ ولد بلعمش/ شعر محمد ينجح ولد بيدي*

جمعة, 01/05/2018 - 18:50

طويت لطي حياتك الأفراحُ * واستوطنت مهجاتنا الأتراحُ

القدس تبكي و "الحزانى" حرقة * أن راعها "كَرَوانُها" الصداحُ

عهدتك تأسو بالقوافي جرحها * وإليك يغدى بالأسى ويراحُ

اللهَ بعدك في زمانٍ جائر * من أين تؤسى للأنام جراحُ

أم من لشنقيط التي أودعتها * همّا تنوء بحمله الأرواحُ

وذوى لفقدك عودهاوتعطلت * لغة "السلام" وجفت الأقداحُ

و رثاك شعر كنت أنت رحيقه * وبكت عليك مروؤة و سماح

وانفض نادٍ كان منك سناؤه * أن هيض منه -وقد رحلت -جناح

ودهى العروبة مُذ نعيت لها شجى * ما للورى من ليله إصباح

ماذا نقول إذا تجلّ مصيبة * وإذا يعز الألسن الإفصاح

لا غرو إن عزّ القصيد مراودا * إذ بابه لك كان و المفتاح

عذرا شهيد القدس إنَّا لا نعي * أعلى العروبة أم عليك يناح

إن تبرح الدنيا الصبيحةَ عازفا * عنها فما لك في القلوب براح

حملت ألواحي الرثاء محبِّرا * لكن أتوفي حقك الألواح

لا زال من ظل السعادة وارف * أبدا عليك و وابلٌ سحاح

يا آل لعمش إنكم لعزائنا * في الخطب لو أن العزاء يتاح

فخذو من الصبر الجميل بعروة * فالصبر عند المعضلات فلاح

وصلاة ربي و السلام على الذي * قلب الشجيّ لذكره يرتاح

* طالب بمحظرة النباغية

تصفح أيضا...