قالوا في فيس بوك موريتانيا

جميل منصور يدون عن الاستبداد و الديمقراطية

ثلاثاء, 09/10/2018 - 09:26

الاستبداد يقتل الإبداع ويحاصر الأنفاس ويفرض على الناس ما لايريدون ، الاستبداد يجعل الإدارة خادمة للحاكم ويعلي من شأن التزلف ويقدم الولاء والتبعية على الكفاءة والإنجاز ، إذا واجهت السلطة لا ملجأ غيرها فالقضاء تابع والاعلام موجه أو متحكم فيه الاستبداد يجعل الشعب للدولة وعموم الناس أجراء عند السلطة ، الاستبداد يجعل الإنسان شيئا والتنمية معه - إن كانت - مؤقتة ومحدودة ومجيرة وممنونة ، ومن هنا لا نستغرب تكرر قصة فرعون في القرآن الكريم للتدبر والعبرة و الذي كان شعاره ماأريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد

الكنتي يختم هجائياته للجزيرة : وداعا للمباشر

ثلاثاء, 09/10/2018 - 08:55

أدخله السائق إلى الغرفة وانصرف... بدت له كئيبة؛ الإضاءة خافتة، والجدران عارية إلا من ساعة بشعار الجزيرة تدق عقاربها برتابة الزمن في زنزانة باردة.. الأثاث مقتصد حد التقتير، طاولة مستطيلة وثلاثة كراسي.. انهار على أقربها إليه. تطلع في الزاوية البعيدة فاكتشف وجهه في مرآة لم ينتبه إليها.. أصلح ياقة قميصه، وعدل وضع نظاراته وانتظر... بدا له الانتظار طويلا، وعززت هذا الشعور دقات عقارب الساعة.. كان الجو في الغرفة غريبا؛ لا هو بالبارد المنعش، ولا بالساخن المزعج.. جو يوتر الأعصاب، خاصة مع شعور ضاغط بأنه تحت المراقبة... تشاغل بمراجعة أوراقه، ففتح الباب فجأة...

سيدي المستشار ... العذر واسع / محمدن ولد الرباني

جمعة, 05/10/2018 - 07:51

كتبت تعليقا على ما كتبه زميلنا المستشار بالوزارة الأولى د. محمد سيد عبد الله، استدر منه توضيحا نم عن أن المستشار المحترم ينخرط في حملة فضلا عن كونها لا تناسبه فإنها بنيت على معلومات عن مركز تكوين العلماء مفتقدة إلى الصحة، والعذر واسع في ذلك بسبب الإكراهات الوظيفية، لمن يشغل منصب مستشار قائد حكومة التأزيم وإعادة التأزيم.

انا كنت من الهاربين:/ الدكتور اعل ولد اصنيبه ـ تدوينة

خميس, 04/10/2018 - 17:31

بعد محاكمتي الأولى في ملف الرئيس هيداله ورفاقه وبعد الحكم علي خمسة سنوات سجنا مع وقف التنفيذ وكذلك الحرمان من كل الحقوق السياسية والمدنية. اذا بعد الخروج من السجن قررت ان اهرب. عبرت الحدود مع السينغال ليلا على متن زورق صغير. وكان النظام قبلها أصدر مذكرة تحرمني من السفر انا وشخصيات أخرى من ضمنها الشيخ محمد الحسن والددو. وصلت الى نقطة العبور في روصو وتوجهت الى الشرطة فوجدتهم منهمكين مشغولين تماما في لعب الاورق "بلوة"، قال لي أحدهم لما ذا تريد العبور في هذه الساعة أي التسعة مساءا؟

المباشر والمسجل .. والانسحاب / محمد محمود ولد ابو المعالي

أربعاء, 03/10/2018 - 17:50

إن كان النظام ـ فعلا ـ هو من قرر سحب الأمين العام المساعد للحكومة من برنامج الاتجاه المعاكس، في إطارا التجاوب مع جهود التهدئة وتجاوز الأزمة مع الإسلاميين، فقد أحسن صنعا، فالصلح خير، والمشاكسة بين شركاء الوطن على منابر خارجية لا تخدم جهود المصالحة وعودة الأمور إلى نصابها، في ظرفية زمنية استثنائية تقف البلاد فيها على مشارف انتخابات رئاسية مفصلية، تحتاج من الطمأنينة وجو السكينة أكثر مما تحتاجه أي فترة أخرى، وهي خطوة تستدعي من الطرف الآخر أن يستقبلها بمنطق الإعراض صفحا عن التصعيد والتهويل.

الكنتي يكتب عن انسحابه من برنامج الجزيرة : حقيقة ما حصل ..

ثلاثاء, 02/10/2018 - 16:09

حقيقة ما حصل...
هجرت الجزيرة منذ 2011، وقتها كانوا يكتبون على الشاشة عند بث البرنامج.. مباشر، وعلى هذا الأساس أردت المشاركة فيه للدفاع عن الحقيقة، ولم يبلغني أحد أنه مسجل، ولو علمت أنه مسجل ما قبلت المشاركة فيه لأسباب يعرفها الجميع...
في الطريق من المطار إلى الفندق اتصل بي مخرج البرنامج وأبلغني بوقت تسجيل البرنامج. سألته: البرنامج مسجل؟ قال: نعم. قلت: غدا نتكلم في الموضوع. ولما حضر أبلغته بشكل واضح وصريح رفضي التام المشاركة في البرنامج إلا إذا كان على الهواء مباشرة...

جميل منصور يعلق على الجدل الدائر حول ازمة الاسلاميين مع السلطة -تدوينة

سبت, 29/09/2018 - 23:06

تابعت نقاشات وتعليقات كثيرة في هذا الفضاء استلزمت في نظري بعض الملاحظات : 
١ - من المفهوم أن نختلف ونتباين ،ولكل أن ينتقد هذا الحزب أويلاحظ على هذا التوجه في إطار تعددية فكرية وسياسية مطلوبة ،ولكن هذا شيئ والتحريض على طرف سياسي أوتيار فكري بقصد الاقصاء والاستهداف شيئ آخر ينتمي لفضاء الاستقواء بالسلطة والقوة لتصفية الحساب مع المخالف الفكري والسياسي .

حول العقيدة الاشعرية / السفير عبد القادر ولد محمد

سبت, 29/09/2018 - 17:03

شخصيا تربيت على ذكر "الاشعري "و ارتبط اسمه في ذهني مذ نعومة أظافري بعقيدة ينسبها الاهل بالمحيط الذي نشات فيه الى أسرة علمية انتمى اليها بقولهم. " عقيدة اهل محمد سالم " لذلك لا اخفي ان مجرد ذكر العقيدة الاشعرية يوقظ كذكرى العيد في قصيدة شاعرنا الرمز احمدو ولد عبد القادر ذكرياتي و يحرك خطراتي لكنني لا افهم الزج بها في متاهات الصراع السياسي المعاصر بل انني و هذا ايضا لا يمكنني ان أخفيه و لا.

الصفحات