دراسة: صحة القلب تحدد مسار العمر الحقيقي لدماغ الإنسان

ثلاثاء, 30/08/2022 - 09:52

خلصت دراسة حديثة لعلماء في كلية لندن الجامعية (UCL) ببريطانيا إلى أن سرعة شيخوخة الدماغ مرتبطة بضعف صحة القلب والأوعية الدموية، ما يعني أن صحة القلب تحدد بشكل كبير مسار العمر الحقيقي لدماغ الإنسان، حسب ما جاء في الموقع المعتني بالصحة "هايل براكسيس نيت".

وقام فريق الباحثين الطبيين من جامعة لندن بفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد عمر دماغ المشاركين، وبهذه الطريقة، ظهرت عوامل الخطر لشيخوخة الدماغ المبكرة، وفقا لما جاء في تقرير بموقع القناة الثانية الألمانية "ZDFTV NEWS".

 وعلى وجه الخصوص، ارتبطت صحة قلب الأشخاص بشدة بشيخوخة الدماغ، كذلك لعب الجنس دورا أيضا، وفي المتوسط​، كانت أدمغة النساء "أصغر سنا" مقارنة بنظيرتها عند الرجال في نفس العمر، كما جاء في نتائج البحث بمجلة "The Lancet Healthy Longevity" البريطانية.

ويقول العلماء إن أداء الأدمغة، المتأثرة بالشيخوخة المبكرة نتيجة ضعف القلب، ينخفض بشكل أسرع من الأدمغة التي لم تظهر عليها أي تغيرات. وعلى الرغم من أن هذه الانخفاضات كانت في البداية خفية، إلا أنها تتفاقم مع كل عقد من الزمان وغالبا ما تصبح أكثر وضوحا في وقت قريب ما يزيد من خطر التدهور المعرفي والأمراض التنكسية العصبية مثل الخرف.

ويقول رئيس الفريق للعلمي في الجامعة البريطانية البروفيسور جوناثان شوت: "وجدنا أنه في حين أن الأشخاص في هذه الدراسة كانوا جميعا في نفس الأعمار تقريبا، لكن العمر الذي تنبأ به نموذج الكمبيوتر لأدمغتهم يختلف بشكل كبير".

 وخلص البروفيسور إلى أننا "نأمل أن تكون هذه التقنية يوما ما أداة مفيدة لتحديد الأشخاص المعرضين لخطر الشيخوخة المتسارعة بحيث يمكن تقديم استراتيجيات وقائية مبكرة وموجهة لتحسين صحة أدمغتهم".

وتوصلت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف صحة القلب والأوعية الدموية في سن 36 و-أو 69 عاما يعانون أيضا من صحة دماغية أسوأ، في المتوسط​​، من الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة. مقابل ذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأوعية الدموية الدماغية، التي تؤثر على تدفق الدم في الدماغ، كانت لديهم أعمار دماغية أكبر.

وعلى سبيل المثال، فإن أي شخص كان يعاني بالفعل من ارتفاع ضغط الدم في سن 36 هو معرض بشكل كبير لخطر شيخوخة الدماغ بشكل أسرع في وقت لاحق من الحياة مقارنة بالأشخاص الذين لديهم نظام قلبي وعائي صحي. بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون تركيزات أعلى من واصم حيوي يسمى (بروتين خفيف الخيوط العصبية، أو NfL) في دم الأشخاص الذين يعانون من الشيخوخة المبكرة. وزيادة تركيز NfL في الدم يرجع إلى تلف الخلايا العصبية.

 

 

المصدر: الألمانية
‏‭
 

تصفح أيضا...