مالي: اتفاق بين الحكومة والحركات الانفصالية لدمج 26000 من عناصرها في الجيش

سبت, 06/08/2022 - 12:09

 توصلت الحكومة الانتقالية في مالي خلال اجتماعات عقدتها مع الحركات الانفصالية في الفترة من 1 إلى 5 أغسطس، في باماكو، لاتفاق لدمج 26 ألف مقاتل سابق في القوات المسلحة والأمنية.

 

وأعلن الطرفان في بيان صحفي نشرته وسائل إعلام مالية التوصل لاتفاق لدمج 26000 مقاتل سابق في دفعتين من 13000 مقاتل، يتم توزيع الدفعة الأولى وفقًا للحصة التي كانت موضوع توافق بين الطرفين والدفعة الثانية على مدى العامين القادمين 2023-2024 ”.

 

ونص البيان على "إنشاء وتشغيل لجنة مخصصة مكلفة بتنفيذ العمل وصياغة مقترحات لإدارة كل حالة على حدة لكبار المديرين التنفيذيين المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة".

 

وحسب البيان سيتم تشكيل هذه اللجنة بشكل منسق في أسرع وقت ممكن، ويعهد إليها باقتراح طرق تولي كبار المسؤولين العسكريين في الحركات الموقعة لمسؤولياتهم ودمجهم في التسلسل القيادي للمؤسسة العسكرية.

 

ووصف رئيس الوزراء المالي شوغيل كوكالا الاتفاقية بأنها "نافذة جديدة من الفرص، وحقبة جديدة تنفتح أمامنا، وعلينا التزام بتعزيزها بإحراز تقدم كبير في الأسابيع والأشهر القادمة.".

 

وأكد أن الحكومة الانتقالية، بقيادة الرئيس هاشمي غويتا، لن تدخر جهداً لتنفيذ نصيبها من الالتزام من أجل تحقيق ما تم الاتفاق عليه بين الطرفين.  وبالمثل، تتعهد الحكومة بالعمل على تهيئة الظروف للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن النقاط المعلقة الأخرى.

 

 و دعا ميغا "الوزير المكلف باتفاق السلم والمصالحة الوطنية إلى أن ينشئ، في أقرب وقت ممكن، لجنة مخصصة شاملة للتعامل مع النقاط المنوطة به".
 

تصفح أيضا...