الهلابج والتكعيب / أحمد ولد باب أحمد

خميس, 23/06/2022 - 11:25

*ضاد السياسة  (3)* 

 - ( ياخير من بذل الندى ببنانه
 وعلا على العليا بنعل جواد )
  ( نفديك بالا رواح وهي رخيصة
 من دون عرضك بذلها والمشترى )
( فماابقت علي خلق عظيم   
 موكدة لمخلوق مقالا  ) -

قد يسعى البعض إلى عنونة يحلو له من خلالها لفت الإنتباه '
وقد يرمى من ورائها إلى "فرض" تعليم على قرائه
أو يسعى للتميز أولجمع كل ذلك أو أزيد . . .

بيد أن من يتتبع المحاور السبعة التالية لن يبقى فى حيرة من العنوان:

أولا :

 *أ -*   قال ابن الأَعرابي : (231)
  الحُمْقُ أَصله الكَسادُ.
ويقال: الأَحمقُ : الكاسِدُ العقْلِ، قال: والحُمق أَيضاً الغرور.
والحُماقُ والحَماق والحُمَيْقاء: مثل الجُدَرِيِّ الذي يُصِيب الإنسان يَتَفَرَّقُ في الجسد، وقال اللحياني(220): 
هو شيء يخرج بالصبيان وقد حُمِقَ.
قال الجوهري (393): الحُماقُ مثل السُّعال يُصيب الإِنسان، .....

  

 *ب -*   دركات الحمق عند بعض اللغويين :

 1-  أَدْناه البلَهُ .
2-  فإِذَاانْضَافَ إِلَيْهِ عدَمُ الرِّفقِ فَهُوَ الخْرَقُ 
3- فإذااجتمع مَعَهما التَسَرع فَصاحبه أَهْوَجُ .
4 - فإِذا لم يكنْ لهُ رَأْيٌ يُرْجَعُ إِليهِ فَهُوَ مَأْفُونٌ وَمَأفُوك .
5 -  فإذا كَانَ كَأَنَّ عَقْلَهُ قَدْ أَخْلَقَ وَتَمَزَّقَ فاحْتَاجَ إلى أنْ يُرقَّعَ فَهُوَ رَقِيعٌ .
6 - فإِذَا زَادَ عَلَى ذَلكَ فَهُوَ مَرْقَعان وَمَرْقَعَانَة .
7 - فإذا زَادَ حُمْقُهُ فَهُوَ بُوهَة وعَبَاماءُ ويَهْفُوفٌ 
 8  -  فإذا اشْتَدَّ حُمْقُهُ فَهُوَ خَنْفع وهَبَنْقَعٌ و هِلْباجَة وعَفَنْجَجٌ 
9 -  فإذا كَانَ مُشْبَعاً حُمقاً فَهُوَ عَفِيكٌ ولَفِيك

  *ج  -* بعض أسماء الأحمق :
- الهلابج 
- الخطل
 - الخرف 
- الملغ
 الماج - 5
- المسلوس
 - المأفون
-الأحمق
 - الرقيع 
 المائق -10
 - الأزبق
 - المأفوك
- الهلباجة
 - الأغفك
  الفقاقة- 15
- الهجأة
 - الألق
 - الخوعم
 - اللفيك
  الرطىء- 20
 - الباحر
 - الهجرع
  - الهجهاجة
- المجع 
 الأنوك - 25
 - الهبنك 
- الأهوج 
 - الهبنق 
-الأخرق 
الداعك - 30
- الطباقاء 
- الهداك 
- الهبنقع
 - المدله 35
- الذهول 
- الجعبس
 - الأوره 
الهوف  - 40
- المرقعان
- المعضل 
- الفدم 
-العباماء
 الهتور - 45
- البوهة
- العياياء
- الأبله
-الخنفع 
 المرقعانة - 50
- اليهفوف
-العفنجج
-العفيك

ثانيا :

 -  من المسلم به لدى غير الخيتعورية أن من اليهفوفيةالسياسية والعفنججية الفكرية والدينية بمكان  ماينتهجه هذا المرقعانة وذاك العياياء فى الهرم وتلك الرقيعية المخيسة  من " سياسة" النعامة' . . .
  -  لست من مستبدلى الطواسيم بالطواويس - بحمد الله تعالى -  ولا مستبدلى الادنى بالذي هو خير .
لن اقسم اليوم بالشم من يعرب الذين  جرعوا من ماحلوا افاويق الضيم '
ولا أقسم  ..... . باليعملات يرتمي /
 بها النجاء بين أجواز الفلا/  
خوص كأشباح الحنايا ضمر /
 يرعفن بالامشاج من جذب البرى /  
 كمايحلو
  لابن دريد 321 '
 بل قسمى اليوم بالذي نفس محمد صلى الله عليه وسلم بيده على :
أن لا أدلس اليوم ' 
ولا أوحى بصويحبات  :

"  خاط لي عمرو قباء  ليت عينيه سواء "

بل لا أداهن ولا أهادن من يهادن اعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم فان صديق العدو عدو

 (  وَدُّواْ لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ ) القلم 9 ,

(۞ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَتَّخِذُواْ ٱلْيَهُودَ وَٱلنَّصَٰرَىٰٓ أَوْلِيَآءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍۢ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُۥ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّٰلِمِينَ ) المائدة 51

( فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلْأَعْنَاقِ وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍۢ )  الأنفال 12
.  . . . .
 ضربًا يزيلُ الهامَ عن مقيلِهْ 
ويُذهلُ الخليلَ عن خليلِهْ .
كصادق ضرب فتية أبي شأس العبسية في أبيات  معير  - (بصغة اسم المفعول ) - أم الثوير  بالفرار ' ابن معد يكرب( 40أو ،41)
اوكضرب فتى  الشماخ بن ضرار  ( 22 ,أو 23)
-  رضى الله تعالى عنه - أحد أعرف عوران قيس الخمسة  : 
فَتىً يَملَأُ الشيزى وَيُروي سِنانَهُ
وَيَضرِبُ في رَأسِ الكَمِيِّ المُدَجَّج '
اوفعلة فارس سراة بنى قشير وصنديدهاابن الطثرية (126) أبى المكشوح مزجى المطى على وجاها  :

أبا المكشوح بعدك من يحامى/
 ومن يزجى المطى على وجاها '
قد أترك القرن مصفرا أنامله
كأن أثوابه مجت بفرصاد'
فلو انشدت - بل لو أنشأت قرابةنظم الفردوسي ( 410 أو411 ) 
"للشاهنامة" البالغ ستين ألف بيت لما شفيت الغليل '

  كلا  . . . 
والله لن أجامل في نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم 
ولن أجاري او أساوم
 " الخنفشارية "
 ولا'  "الجحلنجعية "
إذ لست هيابا لمن يميز بين ( الزيدون يعفون والهندات يعفون )  - إن لزم الأمر - بله من ليس كذلك ' كلا ولن أطلب عفوه : '
لن اقبل اليوم اعتذار أي معتذر مهما كان في عدم مجاهرته بالنصح 
ل "الأهرام ' أو الدهماء وإبداء الأرضى لله تعالى في ذلك  '
خاصة بعدأن رأينا من الاخيار - نحسبهم كذلك والله حسيبهم -  من لم تتأثر علاقته - فى الظاهر -  ب "الهرم الإمعي "  عندالاختبار الماضي إثر زيارته ل " سدومى "
هلابجة الاليزيه (Élysée الحالي بعد تضييق الخناق الاسلامي عليه إبان مجاهرته بمعاضدة "محلوق" عبد الله الشيشانى المحتمى لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم  فى الشغاف قبل قرابة سنتين ,

ثالثا :
هل  من تفسير معقول لحقيقة أن وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الموريتانية - ممثلة في شخص الوزير - لم تصدر لحد الان - أكثر من
  أسبوعين -  أي بيان يدين تصريحات مسؤولي حزب الوثنية الرجسية  الهندوسي ؟
هل مرد ذلك إلى أن  الحدث لايستحق فى نظرها ؟
أم أن الخبر لم يصل إلى مسامعها الصماء؟ . . . 
أم أن وراء الأكمة ما وراءها ؟
أم هل من تفسير  -  ولو غير معقول تماما هذه المرة - لحقيقة أن وزارة الشؤون الاسلامية ممثلة في شخص الوزير لم تستطع إصدار بيان - مجرد بيان - لو لم يكن دافعه الغيرة -  لحرمة الجناب النبوي المفدى الأجدر بما هو أعظم وأجل وأهم - لم يعدم أصحابه دوافع أخرى '؟
ثم أليس  الأدهى من كل ذالك - والأمر والأنكى - خذلان هيأةالعلماء الرسمية - التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية - لمكانة رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - فى النفوس المؤمنة ؟ 
 هذه الهيأة التي لم تنبس هي الأخرى ببنت شفة فى الموضوع ؟ ومع ذلك لم نسمع عن استقالات جماعية بل ولا فردية من أعضائها مما يجعل التساؤل مشروعا بل واجبا -  بعد اليوم - عن شرعية ومكانة بل
 وعن حقيقة نشاط  وأهداف هذه الهيأة ؟ ومن أين ستستمد قدسيتها بل وشرعيتها بعد اليوم  ؟ 

( كن حليما اذا ابتليت بغيظ  
وصبورا اذاأتتك مصيبة
فالليالي من الزمان حبالى
 مثقلات يلدن كل عجيبة)

أين بيانات اتحاد الائمة - الممول من وزارة الشؤون الاسلامية - التى طالما
" أتحفنا "بهاحول حرمة صلاة الجمعة أيام
  " كوفيد " ؟
ما سر هذا الصمت المطبق الذى لم يسلم منه مجلس الفتوى والمظالم ؟ ولم تشذ عنه أية مؤسسة رسمية؟
 وما هو تفسير هذا الإجماع على الصمت مع أن الأمر متعلق بأركن أركان الإسلام؟ 
قد يقول البعض إن هيأة " العلماء" الآن تضم فى عضويتها بعض غيرالمستحقين علميا لهذا اللقب وأن الحصول على عضويتها يخضع لمزاج الوزير إلى حد كبير' وهذا - وإن كان صحيحا - فقد لا يكون هو السبب الوحيد حسب نظرى ' اذ ما ينقص الكثير من طلبة العلم -  الآن - حتى لا أقول العلماء -  هوثمرة العلم " الخشية "
 وليس الإلمام بكثير من المقررات العلمية الشرعية'
 فليست الإحاطةبجميع التوجيهات التفسيرية للآيات  - المنبثقة عن اختلاف القراءات أوآراء النحاة أومباحث الدلالة - شرط وجوب لاستحقاق صفة عالم ' وإن كانت من المميزات '
كما أن إجادة إدراك اختلاف الأصوليين والمناطقةمن جهة والبيانيين من جهة أخرى
أو بعضهم -  على الأقل - -  من المقتصترين على دلالتى الالتزام والتضمين فيما يستحق إطلاق لفظ الدلالة عليه أصلا المستبعدين
' دلالة" المطابقةمتسمكين بأن كلا من المشبه والمشبه به، والأداة ووجه الشبه فيها : 
- " دلالة المطابقة " - مستعمل في معناه الوضعي  الخ . . .  - ليست إجادة إدراك كل كذلك - إذن - ركنا لاستحقاق اللقب .

بلى . .  . 
 وليس استحضار الفروق الدقيقة -  بين كتب ابن المديني ( 234 )  وابن أبى حاتم ( 327 ) والدار قطني (385)
 فى " العلل "  - هو الٱخر من اللازم الشرطي ,
كما لاتلزم الإحاطة بتميز رؤية كل من العز بن عبد السلام 660 "  - سلطان العلماء " وأبى اسحاق ابراهيم بن موسى اللخمى الشاطبى ومحمد الطاهر بن عاشور 1393  ' المقاصدية '
ناهيك عن استظهار مطولات ومختصرات المذاهب الستة '
بل ولا استحضار ماهو أسهل من ذلك بكثير ' 
 كاستحضار أن ابن شهاب الزهري ( 124)هو أكثر من روى عنه  الامام مالك (179 ) المرفوعات فى الموطأ أوأنه رفع عنه أكثر من 130 حديثا 'أوأن القعنبى (221)  لم يروعن شعبة ( 160) غير حديث واحد'   - لا يعدم منه إيحاء -   أوأن البخاري  (256 )
رو ى فى الجامع الصحيح عن شيخه مسدد ( 228) بن مسرهد بن مسربل (399   تسعة وتسعين وثلاثمائة) حديث مرفوع '
 أو أنه هو أكثر من روى عنه فى الجامع الصحيح على الإطلاق'
جيرى . . . 
ولاماتوسط  بين سهولة الاستحضار وصعوبته'
  كاستحضار تميزالأضرب ال(19) المنتجة 
 عن ال (45) الأخرى من مجموع ال (64)  فى تفصيل الأشكال الأربعة من علم القضايا المنطقية 
أو استحضار الفرق بين علل الحذف ، و القطع ، و البتر ، والقصر ، و القطف ، و الحذذ ، و الصلم ، والكشف ، و الوقف فى علم العروض'
 أو دقةالفرق بين تخريج المناط وتنقيح المناط وتحقيق المناط في مبحث " مسالك العلة " كذلك ' .

فالذي يحتاجه الجميع -  وأنا أولهم - هوثمرة العلم التى نسأل الله تعالى أن يمن بها علينا. وعلى الجميع بفضله ورحمته '

تالله إنه لأمر يستحق الوقوف عنده ذلك الذى سجل فى صفحات التاريخ  السوداء ضد الدولة وهذه الحكومةعموما '
وهذه المؤسسات خصوصاوهذه الهيأة بصفة أخص . . . 
فالدعوة موجهة -  وبإلحاح - إلى كل  من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد من أعضاء هذه الهيأة أن يقدموا استقالات جماعية حتى يغسلوا عار خذلان رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي هو خذلان لله عزّ وجل '
( .......  وبعض العار لايمحوه ماح ) 
 (فدا لك من يقصر  عن مداكا  .......   )
( .......   فشركما لخيركما الفداء )
 إذا اشتبهت دموع فى خدودو /
 تبين من بكى ممن تباكى

 *رابعا  :*  

أين المدافعون عن حقوق الانسان والمدافعون عن حقوق الشعوب وعن الحرية والكرامة ؟
أين المحامون عن كرامة الانسان عموماً
والإنسان الموريتاني المسلم الصادق الذى   انتهكت كرامته - فى أحب محبوباته - بهذه الطريقة المعجوز عن التعبير عنها ؟
 لماذا لم يستنكر عامة المدونين هذه الجريمة؟
لماذا لم تحترم الرئاسة والحكومة الشعب ؟
لما ذا احتقرتنا هذه الحكومة وهذا النظام واستخفت بمشاعرنا إلى هذا الحد ؟
 لماذا تكون أعتى دكتاتوريات المنطقة العربية أكثر احتراماً لشعوبها من نظام يفترض أنه  "ديموقراطي " ؟
 إن حكومة عرابة اسرائيل في الخليج والمنطقه العربية عموما فى هذه المرحلة الزمنية  وحاملة لواء 
" الديانه الابراهيمية "
و المتزعمة " أجندة "  "تمييع الدين " ب "تنفيذ " المشاريع الاقتصادية الكبيرة  الخطيرة "  - إن اقتضى الأمر-  وإحدى اعتى الدكتاتوريات في عالم اليوم لم تستطع التصامم  أمام هذا الحدث الجلل فأصدرت  خارجيتها بيانا ربما احتراما لشعبها ليس إلا . . .
ذلك الشعب الأصيل الذى يستحق الاحترام .
إننا لا نقبل الإهانة
 وبالله منها عائذون '
إن من أبشع أنواع الإهانات أن تهان فى مقدساتك وأشنع صورالإضطها أن تضطهد فى دينك . . .
 أبعد مكانة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى وجدان وضمير  المؤمن الصادق قدسية ؟ أليس من المشروع التساؤل عن  أي هذه الأربعة أجدر بالإقالة : 

1 - المسؤولين المباشرين المقصرين من أعضاء الحكومة ؟
2 - رئاسة الحكومة ؟
3 - رئاسة الجمهورية؟
4 - مكانة رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم فى وجدان وضمير المؤمنين ؟ '  

لعل من نافلة القول إنه مماجرب باضطراد أن عاقبة خذلان رسول الله -  صلى الله عليه وسلم - يلحق صاحبها السوء فى الحياة الدنيا قبل الآخرة ' 
وما يدريكم أن ماحل بالحاكم السابق - والعياذ بالله - سببه الخفى إطلاق سراح المسيء إلى نفسه طاعة للذين كرهوا ما نزل الله  ؟ :
(  ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لِلَّذِينَ كَرِهُواْ مَا نَزَّلَ ٱللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِى بَعْضِ ٱلْأَمْرِ ۖ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ). محمد 26
كما أن نصرة رسول الله - صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم -  يظفر صاحبها بنصر الله تعالى وتأييده فى الدنيا مع ما يدخر الله تعالى له في الآخرة مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ' إذ هى نصرة لله عز وجل المعز العزيز الرحيم :

( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِن تَنصُرُواْ ٱللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) 
محمد 7

( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ ٱلْأَشْهَٰد) غافر 51

(  وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ ٱللّهِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) الأنفال 10

( إِن يَنصُرْكُمُ ٱللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ) ٱل عمران 160

 *خامسا :* 

ما فى الوقوف ساعة من بأس . . .

فلنقف سويا على بعض حقوق النبي صلى الله عليه وسلم كما نقلها موقع الألوكة - دون تصرف - يذكر -  عن الشيخ أبي بكر الجزائري  1439 - الذى يفترض أنه استقاها أوأغلبها من كتاب الشفا للقاضى عياض اليحصبي 544 -
بيد أن الجزم بأن جميع حقوقه الواجبة له على كل مسلم هى هذه العشرة  التى ذكر فقط  قد لا يخلو من معارض' بل قد يكون الأصوب أن نقول :
 إن هذه العشرة هى أمهات حقوقه - صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - على عامة المسلمين ' 
أما ولاة الأمور من العلماء والسلاطين ومن في حكمهم فعليهم حقوق أكثر من هذه : 

إن الحقوق الواجبة للنبي صلى الله عليه وسلم على كل فرد من أفراد هذه الأمة عشرة وهي كالآتي:

- الإيمان به، 
- محبته، 
- طاعته، 
- متابعته،
-  الاقتداء به،
-  توقيره، 
- تعظيم شأنه، 
- وجوب النصح له، 
- محبة آل بيته
 ومحبة أصحابه،
-  الصلاة عليه".
ولـه حق أيضاً في الذب عنه صلى الله عليه وسلم والردّ عن عرضه. خاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه دعوات التشكيك في رسالته و . . . أو السخرية أو الاستهزاء به كما يفعله بعض الفجرة من اليهود والنصارى وأذنابهم من بني جلدتنا وممن يتكلم بألسنتنا وقلبه عري من الإيمان. 

والأدلة على هذه الحقوق كما يلي:

1- الإيمان به صلى الله عليه وسلم:

قال تعالى: ﴿ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا ﴾ [التغابن: 8]  وقوله تعالى: ﴿ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ [الأعراف: 158] 
 وحديث جبريل في أركان الإيمان مشهور ومعروف وفيه الإيمان بالرسل.

2- محبته صلى الله عليه وسلم:

إن محبته واجبة بالكتاب والسنة قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾ [التوبة: 24] .
وفي الآية تهديد ووعيد شديد لمن قدَّم أيَّ محبة على محبة الله ورسوله.

وفي الحديث قولـه صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين" (رواه مسلم). ومعنى محبته: إيثار ما يحبه صلى الله عليه وسلم على ما يحبه العبد '
 *ومن علامات محبته صلى الله عليه وسلم: كثرة ذكره وكثرة الشوق إليه والبكاء عند ذكر* سيرته حنيناً إليه صلى الله عليه وسلم.

3- طاعته صلى الله عليه وسلم:

قال تعالى: ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُول ﴾

4- متابعته صلى الله عليه وسلم:
ومتابعته واجبة في القول والعمل والمعتقد قال تعالى: ﴿ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ [الأعراف: 158] وقال صلى الله عليه وسلم: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى" قالوا ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: "من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى" (رواه البخاري).

وأظهر علامات المتابعة: ترك البدع وإتباع سنته الواجبة والمستحبة والرجوع إلى سنته وتحكيمها عند وجود الخلاف بين أقوال الناس.

5- الاقتداء به صلى الله عليه وسلم:

قال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ﴾ [الأحزاب: 
أي قدوة صالحة فاقتدوا به.
وقال تعالى: ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ ﴾ [النور: 54] '
ولازم هذا أن ترك الإقتداء به صلى الله عليه وسلم مفضٍ بصاحبه إلى الضلال الموجب للهلاك في الحياتين.

6- توقيره صلى الله عليه وسلم:
إن توقيره واجب أكيد إذ أن الاستخفاف به صلى الله عليه وسلم كفر وردة عن الإسلام قال تعالى: ﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴾ [الفتح: 8، 9] .
وقال تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴾ [الحجرات: 2] .
وقال تعالى:  ﴿ لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا ﴾ [النور: 63] . 
فقد نهاهم عز وجل عن ندائه باسمه العلم: يا محمد وأرشدهم أن يدعوه بلقب النبوة والرسالة نحو يا نبي الله يا رسول الله تكريماً له صلى الله عليه وسلم وتأديباً لأتباعه. 

7- تعظيم شأنه صلى الله عليه وسلم:
إن المراد من تعظيم شأنه صلى الله عليه وسلم احترام وإكبار كل ماله تعلق به صلى الله عليه وسلم فاسمه وحديثه وسنته وشريعته، وآل بيته. وصحابته. وكل ما له اتصال به من قريب أو من بعيد وهذا كله داخل تحت وجوب توقيره وحبه وتعظيمه' 
ولهذا حرم الله على أزواجه من بعده أن يتزوجن غيره تعظيماً لشأنه صلى الله عليه وسلم ورفع الله له ذكره فلا يوجد أرض إلا وفيها من يؤمن به ويحبه، ولا يرفع الأذان إلا بذكره مقروناً بذكر ربه عز وجل.

8- وجوب النصح له صلى الله عليه وسلم:
قال تعالى: ﴿ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾ 
[التوبة: 91]. 
وقال صلى الله عليه وسلم: "الدين النصيحة . .  قلنا لمن ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله  . .  " (رواه مسلم).
والنصيحة له صلى الله عليه وسلم تكون بالإيمان به والمحبة الكاملة له والاقتداء بسنته وإبلاغ رسالته ونشر دعوته ومعاداة أعدائه والرد عنه والدفاع عن عرضه صلى الله عليه وسلم. 

9- محبة آل بيته صلى الله عليه وسلم وصحابته:
إن محبة أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ومحبة أصحابه من محبته وحيث إن محبته واجبة فمحبة ما يحب واجب أكيد أيضاً. وكيف يمكن لأحد أن يدعي محبة النبي صلى الله عليه وسلم وهو لا يحب أهل بيته ولا يحب أصحابه ؟ 
 لا يمكن أن يعقل هذا . . . 

قال أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - :
 " ارقبوا محمداً في أهل بيته " . (رواه البخاري).
ويقول مالك بن أنس إمام دار الهجرة: من غاظه أصحاب محمد فهو كافر لقولـه تعالى: ﴿ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ﴾ [الفتح: 29].

10- الصلاة عليه عليه وآله وصحبه الصلاة والسلام :

قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56]  
وقال صلى الله عليه وسلم :
 "رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصل علي". رواه الإمام أحمد والترمذي.
وأفضل صيغة للصلاة عليه هي الصلاة الإبراهيمية:

"اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد). كما في صحيح البخاري ومسلم.
ومن أفضل مواضع الصلاة عليه عند الدعاء ويوم الجمعة وليلتها، وعند سماع ذكره أو كتابة حديثه، وعند دخول المسجد والخروج منه، وفي صلاة الجنازة.
( انتهى ) .

 *سادساً :*    

إن الفرار من التشبه بالٱعداء ومقاطعة أخلاق وأفكار وأفلام بل وإعلام ونمط حياة أعداء رسول الله - صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - من الدهريين والماديين والإباحية واللادينية وإكساد بضاعتهم المعنوية ومقاطعتها التى هى أشد  وأحز فى المفصل من مقاطعة بضاعتهم المادية التي لمقاطعتها أثر بالغ في نفوسهم أيضا - إن كل ذلك -  إذن -  لمن الخطوات  التى يجب القيام بها جنبا إلى جنب مع  مناصرة المستضعفين في الأرض من المسلمين عموماً وفى ٱسيا خصوصا وفى الهند والصين  وبورما على وجه أخص '
بيد أن طول النفس فى تلك المقاطعة والصبر عليها لعشرات السنين والبحث الدؤوب عن بدائل من دول إسلامية أوأقل عداء للمسلمين - على الأقل - قبل الحصول على الاكتفاء الذاتي لهو القمين بالحظوة بالفوز بكسب الرهان .
فجددوا  - أحباب رسول الله - صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - العزم واشحذوا الهمم لنصرة نبيكم عليه الصلاة والسلام ومناصرة إخوانكم المستضعفين بمقاطعة البضائع الهندية والصينية والفرنسية والدنماركية والأمريكية. مع  النفس الطويل والطويل جدا جدا 

إن لدي قناعة - معززة بمشاهدات وتجارب سابقة - بأن بالإمكان القيام بالكثير فى هذا المجال :

أ - إبان تدريسى فى بعض الجامعات والمعاهد الأهلية في تونس قبل قرابة عقد من الزمن كان بعض طلابى - ومع أنهم لا زالوا طلابا فى بعض التخصصات التي لم تكن متوفرة بكثرة -  فإن منهم مهندسين في تخصصات أخر  - مدراء لشركات أوربية تتخذمن تونس مقرا لها أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر شركةلتصنيع قطع الغيار لسيارات ( fiat فيات) الإيطالية 
على الأراضي التونسية مستفيدة من اليد العاملة الرخيصة ومتهربةمن الضرائب ومن حقوق الضمان الاجتماعي الباهظة التكاليف في اوروبا '
ولعل هذا مما حملني على الجزم بالقول : 
 إنه لو  قامت شراكة
 بين إدارة الشركةالوطنية للصناعة والمناجم وإدارة الهندسة العسكرية وشركات التعدين  ووزارت الزراعة والطاقة والتجهيز والقطاع الخاص براس مال لا يزيد على مليار دولار'
 ثم تم  اختيارمجموعة من أفضل المهندسين لرسم الخطط وتنفيذها دون تدخل من أي كان . . . 
 لاستغنينا عن توريد كثير من منتجات أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحققنا - وفى أقل من خمس سنوات - الإكتفاء الذاتي فى المجال الزراعي وفى الصناعات الخفيفة بما فى ذلك الأسلحة ولصدرنا قطع الغيار للعالم ولعاد ذلك بقيمة إضافية على إنتاجنا من الحديد والصلب وغيرها بمردودية اقتصادية يقصر المجال 
عن حصرها ' 
بل ربما أسس ذلك لما أسميه مشروع 
' الوزير التنفيذي " الذي يعنى بتفسير مبسط : أن يقتصر دور الوزراء على تنفيذ الخطط التى يرسمها مجلس الخبراء الذى يجب أن يكون هو المسير الفعلى والمخطط لأي وزاة.

ب - شهدت مجموعة من المهتمين بنصرة النبي صلى الله عليه وسلم أقاموا حملة سموها:( حملة المائة مليم  لنصرة النبي الكريم ) مقتضى الفكرة أن يتبرع كل إنسان يومياً لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم بما يعادل 20 أوقية قديمةاى :  0.2 من الريال السعودي ممايعنى أن كل مسلم يتبرع لنصرة النبي صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم في كل خمسة أيام بريال سعودى واحد وهو ما يعادل قرابة100 أوقية قديمة اى : 10 أواق جديدة في كل خمسة أيام '
ثم رأيتهم بعد ذلك يضعون صناديق خشبية فى المساجد ويكونون لجانا وكانوا يخططون لإنشاء قنوات تلفزيونية فى بعض الدول الأوربية ناطقة بلغات أهل تلك البلاد للتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم . . .

 أذكر من بين إنجازات تلك الحملة - التى لم تتح لى الفرصة لمتابعتها كثيراً - طباعة بعض المطويات باللغات الأجنبية المختلفة للتعريف بالنبي صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم وتكليف بعض الشباب بتوزيعها على السواح ' . . . 
أعجبتني الفكرة وربما ألهمتني في عمقها وبساطتها ,
 لأنها تعنى تبرع كل مسلم بستة ريالات سعودية شهريا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم, وهو مبلغ زهيد يعادل ست مائة أوقية قديمة أى : 60 أوقية جديدة كل مسلم صادق قادر هو على أتم الاستعداد - ولاشك - للتبرع بهالنصرة نبيه صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم  - إن لم يكن كل يوم  - ففى كل شهر ولا شك . . . 
وهذا يعني أن قرابة الملياري مسلم لو التزم مليارواحد فقط منهم بالتبرع بهذا المبلغ الزهيد :  -  (6 ريالات في الشهر )  - لاجتمعت من ذلك ميزانية سنوية تصل إلى : 72 مليار ريال سعودى  تحديداً وهو مايقدر ببضع وعشرين مليار دولار في كل سنة ' وهذا كاف لإنشاء جامعات إسلامية في دول غير مسلمة ' 
ناهيك عن فتح قنوات تلفزيونية وطباعة كتب ومطويات وإقامة ندوات كل سنة .

ت - تأسيسا على ما سبق أقترح أن تتشكل لجنة مركزية دائمة كبرى من لجان المجتمع المدني  - تتصرف في الحالات المشابهة 'لا يجمع أعضاءها إلا تصديق رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم ومحبته والسعى للتعريف به صلى الله عليه وسلم وبسنته ومناصرة أتباعه المستضعفين أينما كانوا
على أن لا يجمع هذه اللجنة حزب سياسي أو تفاهم طائفى ' أوبعد جهوي أو غير ذلك  ' 
بل يطبعها اللا تجانس واللا تفاهم فى غير الأهداف المحددة سلفا تضم علماء ودعاة وأئمة وسياسيين وأكاديميين وحقوقيين ورجال أعمال و ....

وربما دعاني التشوف إلى تحقيق المقترح - مع علمي المسبق أن الإفتيات فى هذا الأمر تشريف كبير عظيم - إلى مقترح تعيين أشخاص ' من مختلف تللك  القطاعات إلا قطاع رجال الأعمال الذي لن أقترح أحدا منه'  بل  سأترك  لمن يرغب من رجال الأعمال شرف إضافة اسمه إلى القائمة '
على أن تجتمع هذه اللجنة يوم  فاتح العام الهجري الجديد المبارك - إن شاء الله تعالى -  1444 فى مبانى جهة انواكشوط 
إما بمبادرة من رئيسة الجهة أو بتنسيق من بعض الأعضاء المقترحين

ث - عند عقد الإجتماع الاول يوم فاتح العام الهجري الجديد: 1444 يقررالحاضرون كل ما يلزم من وضع النظامين الداخلى والأساس ' وتعيين الرئيس وأعضاء المكاتب وما إذاكانوا سيضيفون أعضاء جددا للجنة المركزية وطبيعة اللجان الفرعية وما إذا كانت ستسعى إلى تعيين أيام في السنة تخصص لنشاطات تتعلق بالنصرة أو الإستفادة من تجارب أخرى مشابهة وماإلى  ذلك  . . . . ' 

وفى حال مالم يتلق أعضاء اللجنة المقترحة دعوة للإجتماع من جهة انواكشوط قبل يوم 23 من شهر ذى الحجة من العام الهجري الحالى عندها يكون على الرئيس ورؤساء اللجان ونوابهم والمنسق والمقرر أن يجتمعوا يومى 25 و 26 من نفس الشهر والاتصال بمن يرون من رجال الأعمال ليعلموا بقية أعضاء اللجنة بمكان الإجتماع قبل يوم 29 من نفس الشهر.

ج - أعضاء اللجنة المركزية المقترحة:

* - الشيخ إبراهيم ولد يوسف ولد الشيخ سيدي
رئيساً 
 الشيخ محمد فاضل ولد محمد الامين  
الشيخ محمد الأمين ولد الشيخ ولد مزيد
الشيخ محمد الحسن الددو  
رئيساً للجنة المالية 
الشيخ محفوظ ولد الوالد رئيساً للجنة التأطير 
الشيخ محمد عبد الرحمن ولد أحمدو " ولد فتى "
القارئ  : شيخنا ولد سيد الحاج
الشيخ أحمد الكوري
 نائبا لرئيس اللجنة المالية 
الشيخ محمد الأمين ولد الطالب يوسف 
صوٱبو دمبا 
نائبا أول للرئيس 
الشيخ محمد المصطفى ولد المنجى
الشيخ الكبير ولد محمد ٱسكر
الشيخ اباه ولد عبد الله 
الشيخ الشيباني ولد محمد ألفغ
الشيخ الدرديري ولد معط
الشيخ محمد المصطفى ولد أحمدو 
نائبا لرئيس لجنة التأطير 
الشيخ محمد عبد الله ولد الحسن 
الشيخ محمد الأمين ولد الشاه 
 الشيخ أحمد شيخنا ولد أمات
الشيخ محمد المختار ولد گايه
الشيخة جميلة بنت الشيخ 

* - فاطمة بنت عبد المالك 
رئيسة جهة نواكشوط 
أمينة عامة
فاطمة بنت حبيب رئيسة اللجنة الإدارية
حبيب الله ولد احمدو
الخديم ولد زياد
محمد الحافظ ولدالدياه
التقى ولد الشيخ 
 سيد محمد ولد حبيب الرحمن
 المختار ولدٱ كاه
موسى ولد ابنو 
منسقا عاما
سيد محمد الخامس ولد أحمدباب ولد الشيخ  
الهيبة الشيخ سيداتى
رئيساً للجنة الإعلامية 
محمد محمود ولد بونه
المعلومة بنت بلال
 محمد الامين ولد الفاضل
نائبا لرئيس اللجنة الإعلامية 
محمد سالم ولد التباخ 
المعلومه بنت الميداح 
نائبا لرئيس اللجنة الإدارية 
 د / سيد ولد سالم
حاج حسين كان
رئيس جامعة نواكشوط 

 * - محمد بويه ولد الشيخ محمد فاضل 
زينب بنت التقى 
عالى ولد الدولة
اماتى منت حمادى
 كامارا عالى گلاديو
مانه بنت بوحبينى
لاله بنت امبارك
هاشم ولد الساموري
حمود ولد المالحة 
سيدنا سوخنا
أنيسةبا
 محمد سالم ولد انويكظ
 العربى ولدجدين
عمر سليمان انجاي
 ديده ولد الطالب اعل 
 با عبدولاي
  احبيب إبراهيم اجاه
جعفر ماء العينين 
 عمر عبد الله صو
يعقوب ولد يوسف 
انكيدا عبد الرحمن همات 
بيرام ولد الداه
ٱمدو مختار انيانغ
سعدانى منت خيطور
محمد ولد مولود
الداه صهيب 
محمد ولد محمد امبارك
 انيانغ مامادو 
الخليل ولد أنحوى 
مقرا للجنة.

*سابعا :* 

نختم بإطلالة على بعض صفات الرسول -  صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - الخلْقية كما أوردها أهل السير عن أم معبد عاتكة بنت خالد الخزاعية منبهين إلى أن ما ذكرته أم معبد ليس إلا جزءا من أوصافه الخلقية البديعة غير مستوف '
يا ناطح الصخرة العلياء من سفه/أدرك قرونك فى السجين تلتهم /

أما أوصافه الخلقية الأهم  فتكفى الإشارة إلى ما أبرزه القرآن الكريم منها 
حيث زكي الله  - سبحانه وتعالى - في كتابه العزيز - كل ما له تعلق برسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم - تزكية خالدة تقف - عاجزة - دون الإشادة بله     الإحاطة بها اليراعة والمهارق والشناتر كتزكية فؤاده ومنطقه وعقله وخلقه وبصره وسمعه وقدره وصدره وفتحه وحكمه وأمره ونهيه وقضائه ومكانته وكتابه الذي أرسل به ومعلمه
 " الروح الأمين " وأصحابه وأهل بيته ونسائه والسابقين إلى التصديق به وحياته  وأزواجه وأمانته وصدقه وأمته  الخ . . . . . 

فكل ذلك وردت تزكيته فى كتاب الله عز وجل
وتعالى وتقدس صريحة نصا غير محتمل.
فقد ذكر بعض أهل السير بل وبعض أهل الأثر كالطبراني (360)  مثلاجزءا من وصف أم معبد 
   لرسول الله صلى الله عليه وسلم  في حديث الهجرة المباركة حين أرادت نعته لزوجها  كما يلي :

 (ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه، حسن الخلق، لم تعبه ثُجْلة، ولم تزر به صلعة، وسيم قسيم، في عينيه دعج، وفي أشفاره وَطَف، وفي صوته صحل، وفي عنقه سطع، أحور، أكحل، أزج، أقرن، شديد سواد الشعر، إذا صمت علاه الوقار، وإن تكلم علاه البهاء، أجل الناس وأبهاهم من بعيد، وأحسنهم وأحلاهم من قريب،
 حلو المنطق، فضل، لا نزر، ولا هذر، كأن منطقه خرزات نُظمن يتحدرن، رِبعة، لا تقحمه عين من قصر، ولا تشنؤه من طول، غُصن بين غصنين، فهو أنظر الثلاثة منظرا وأحسنهم قدرا، وله رفقاء يحفون به، إذا قال استمعوا لقوله، وإذا أمر تبادروا إلى أمره، محفود محشود، لا عابس ولا مفَنَّد ) .

 وذكر محمد عطر يفوح/تطيب به القلوب وتستريح / 
فصل على النبي وقل سلاما/
فذكر المصطفى للروح روح.

فسبحان من أرسله رحمة للعالمين '

وأوجب على أمته الثناء على الله بالحمد لله رب العالمين
وجعل ٱخر دعاء أهل الجنة أن الحمد لله رب العالمين.

تصفح أيضا...