علماء: هذا ما يحدث لدماغ الانسان خلال «سكرات الموت»

سبت, 26/02/2022 - 10:24

كشف علماء أول دليل من دماغ إنسان يحتضر، وسجلوا نشاطه واكتشفوا أنماط موجات دماغية إيقاعية في وقت قريب من الموت تشبه تلك التي تحدث أثناء الحلم واسترجاع الذاكرة والتأمل، مما قد يشير إلى ما يشعر به الشخص ويراه في لحظات الاحتضار.

وأجرى الدراسة باحثون من الصين وإستونيا وكندا والولايات المتحدة، ونشرت في مجلة فرونتيرز إن إيجينغ ساينس (Frontiers in Aging Neuroscience)، الثلاثاء، كما نقلها تقرير في موقع تكنولوجي نيتوركس (technology networks).

وعندما أصيب مريض يبلغ من العمر 87 عاما بالصرع، استخدم الدكتور راؤول فيسينتي، من جامعة تارتو بإستونيا، وزملاؤه تخطيط كهربية الدماغ (EEG) للكشف عن النوبات وعلاج المريض، خلال هذه التسجيلات، أصيب المريض بنوبة قلبية وتوفي، سمح هذا الحدث غير المتوقع للعلماء بتسجيل نشاط دماغ بشري يحتضر لأول مرة على الإطلاق.

وقال الدكتور أجمل زمار، جراح الأعصاب بجامعة لويزفيل بالولايات المتحدة المشارك في الدراسة "قمنا بقياس 900 ثانية من نشاط الدماغ في وقت قريب من الوفاة ووضعنا تركيزا محددا للتحقيق في ما حدث خلال 30 ثانية قبل وبعد توقف القلب عن النبض".

وأضاف "قبل وبعد توقف القلب عن العمل مباشرة، رأينا تغييرات في نطاق معين من التذبذبات العصبية، ما يسمى تذبذبات غاما، ولكن رأيناها أيضا في تذبذبات أخرى مثل دلتا وثيتا وألفا وبيتا".

وتكهن زمار بأنه "من خلال توليد التذبذبات المتضمنة في استرجاع الذاكرة، قد يلعب الدماغ آخر استدعاء لأحداث الحياة المهمة قبل موتنا مباشرة، على غرار تلك التي تم الإبلاغ عنها في تجارب الاقتراب من الموت.. تتحدى هذه النتائج فهمنا لمتى تنتهي الحياة بالضبط وتولد أسئلة لاحقة مهمة، مثل تلك المتعلقة بتوقيت التبرع بالأعضاء".

وقال الباحثون إن البصمة العصبية الفسيولوجية لنشاط الدماغ بعد السكتة القلبية وأثناء تجربة الاقتراب من الموت ليست مفهومة جيدا. وعلى الرغم من الافتراض بوجود حالة نقص في نشاط الدماغ، فقد أظهرت الدراسات التجريبية على الحيوانات زيادة النشاط بعد السكتة القلبية، ولا سيما في نطاق موجات غاما، الناتج عن فرط ثنائي أكسيد الكربون قبل توقف تدفق الدم الدماغي بعد السكتة القلبية.

ولم تحقق أي دراسة حتى الآن في هذا الأمر لدى البشر.

وقالوا "على الرغم من تأثير إصابة الخلايا العصبية وتورمها، فإن بياناتنا تقدم الدليل الأول من دماغ الإنسان المحتضر في بيئة إكلينيكية غير تجريبية واقعية للرعاية الحادة (on-experimental, real-life acute care clinical setting) وتدعو إلى أن الدماغ البشري قد يمتلك القدرة على توليد نشاط منسق خلال فترة الاقتراب من الموت "الاحتضار" (near-death period)".

وتشير النتائج إلى أن الدماغ قد يمر عبر سلسلة من أنماط النشاط النمطية أثناء الموت، ولا سيما في موجات غاما. وهذا قد يعني أن دماغ المحتضر قد يشهد نشاطا معينا مرتبطا بهذه الموجات، مثل الوعي والمعالجة العقلية والإدراك.

 

 

 

المصدر: الجزيرة نت

تصفح أيضا...