تعديل البوصلة / سيد احمد ابوه / خبير في استراتيجيات التنمية

سبت, 18/12/2021 - 20:09

شكلت تظاهرة قطاع الشباب والتكوين المهني وما شهدته من إعلان رئاسي بتعبئة موارد مالية مهمة لدمج وتشغيل الشباب خطوة أساسية في مسار تعديل البوصلة الذي انطلق مع خطاب ذكرى الاستقلال وما ورد على لسان فخامة رئيس الجمهورية من ملاحظة اختلالات في تنفيذ المشاريع وبطء في وتيرة الاصلاحات ليأتي بعد ذلك خطاب مهرجان وادان صارما في موضوع اللحمة الاجتماعية ومعارضة النفَس القبلي والشرائحي المتصاعد. وهنا سيكون لي توقف خاص عند محطة الشباب. 
لقد نجحت السلطات العمومية في تعبئة 40 مليون دولار (14 مليار أوقية قديمة) كتمويل من البنك الدولي لتشغيل الشباب على مدى خمس سنوات (موضوع رسالة البنك الدولي إلى الحكومة الموريتانية بتاريخ 18 يونيو 2021 ) وهو تمويل موجه لخمس مكونات كما يلي :
المكونة الأولى : دعم التوجيه وإعداد المشاريع المهنية واقتناء المهارات للدمج الاجتماعي
المكونة الثانية: دعم التكوين المهني وتحسين الخبرة
المكونة الثالثة: ترقية المقاولات الصغيرة في الأنشطة المدرة للدخل
المكونة الرابعة: التدخل العاجل
المكونة الخامسة: تسيير ومتابعة وتقييم المشاريع.

وإضافة لهذا النجاح في حشد تمويلات موجهة للشباب خاصة فئة 15-24 سنة (موضوع تدخل المشروع) فقد عبأت الدولة 20 مليار أوقية كتمويل سنوي لفرص تشغيل ودمج الشباب وقد فُتح حساب للغرض بصندوق الإيداع والتنمية. 
للذين ينتقدون سياسة المنح المالية أقول لهم إن الولايات المتحدة وهي أقوى إقتصاد ليبرالي مررت في 9 مارس 2021 برنامجا هائلا يشمل تقديم شيكات ب 1400 دولار لعشرات الملايين من الأمريكيين فالدول حين تعبر أزمات مركبة كجائحة كوفيد وآثارها متعددة الأوجه لا ينبغي أن تعير اهتماما لأهداف التحكم في عجز الميزانية ذلك أن العجز المذكور والضغوط التضخمية التي يمكن أن تنجم عن سياسة المنح المالية لا يكتسيان أي طابع بنيوي وبالتالي لا يصعب التحكم في آثارهما حين تعود العافية بعد الجائحة وقد أوردتُ في فقرة "القدرة الشرائية" من مقال منشور بموقع صحراء ميديا بتاريخ 19 يناير 2021 حول موريتانيا وتحديات العام الثاني من الجائحة ما يدعم هذا الطرح.

ساهم في هذا النجاح وزير التشغيل والتكوين المهني الذي يحاول جاهدا رغم تحديات إشكالية التشغيل في بلد كموريتانيا إحداث الفارق في أداء قطاعه وقد كان موفقا جدا في اختياره لمنسق مشاريع التشغيل وهو خبير وطني بكفاءة عالية ويحظى بثقة الممولين.
نعم لمواصلة تعديل البوصلة تصحيحا للاختلالات ولضعف أداء بعض القطاعات.
 

تصفح أيضا...