ولد بلاّل يكتب عن الفتاة اليابانية «آسا» التي مثلت موريتانيا في معرض طوكيو 2005

أحد, 03/10/2021 - 08:04

زرت اليابان في 23-28 يوليو 2005، وحضرت - ممثلا للحكومة -  اليوم الوطني الموريتاني في المعرض العالمي المقام بمدينة طوكيو. وكان البلد المضيف قرر - ضمن انفتاحه على "الآخر" وسعيا إلى مزيد المعرفة بعادات وأعراف وثقافات العالم - قرر توأمة كل دولة مشاركة مع إحدى القرى اليابانية. وقرر أن تتم عملية التوأمة بواسطة بنت من بنات القرية تمنح افتراضيا جنسية الدولة المعنية وتنضم مباشرة إلى وفود العاملين في الجناح الخاص بها. وفي يوم محدّد تقدّم للجمهور بزيّ وملابس "العروس" ممثلة عادات وأعراف وثقافة دولتها الجديدة. وعند اختتام المعرض يعلن عن الدولة الفائزة بلقب "ملكة الجمال" في أول معرض عالمي يقام في القرن 21.
وكان من قضاء الله أن اختاروا لنا بنتا اسمها "آسا" : قامتها قصيرة. ووجهها شاحب مستدير. وأنفها منفرج صغير. وعيناها صغيرتان، و و و.. لما رأيتها أول مرة قلت في نفسي: الله! ما ذنبنا نحن بهذه "لمخَيْليقَه"؟! وكنت أشعر بحرج شديد كلما تجولت في أروقة الجناح الموريتاني الغني والجميل حقا وتناشدني
 الأخوات: معالي الوزير، زائرينك تنجح "آسا" وتفوز بلقب ملكة الجمال". وأقول في نفسي: "مكساك يشِي". ثم أستحضر ما تيسر من آيات النصر والقبول: وزيناها للناظرين.. وألقيت عليك محبّة مني .. فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا.. كذلك زُيِّن... 
كما كنت أوصي الأخوات في طاقم التجميل بالأخذ بالأسباب قدر المستطاع وفوق المستطاع. وفعلا، قام الفريق بعمل رائع:  حنّاء حمراء ورسوم هندسية تسر الناظرين. وشعر مضفر ومصفف بشكل رائع. ورأس مزخرف بقطع الذهب والفضة". وملحفة نيلة سوداء، الخ.. رأيتها وقد تحولت إلى بنت موريتانية بفضل ما قامت به الفرق العاملة على التجميل: الحنّيات والظفرات وعاملات الخياطه...
عدت إلى نواكشوط قبل انتهاء المعرض وقبل الإعلان عن ملكة الجمال بشيء من الأمل والرجاء ،، كان ذلك هو آخر نشاط أقوم به كوزير للخارجية لأن انقلاب 3-8-2005 وقع 4 أيام بالضبط بعد عودتي من طوكيو.. ومع ذلك كانت فرحتي كبيرة جدا عندما أبلغت حوالي يوم 20-8-2005 بفوز "آسا" ووطنها الجديد "موريتانيا" بلقب "ملكة الجمال" في معرض طوكيو. و كانت فرحتي أعظم حين أبلغت بأنها وعمدة القرية يزوران موريتانيا زيارة اطلاع وسياحة ويرغبان في لقائي. لمست في عينيها عشقا عميقا خالصا لموريتانيا وشعبها.
العبرة في هذا هي ما يختزنه هذا البلد وشعبه من أدوات وأسباب النجاح إذا ما وفقنا لاستغلالها وتوظيفها بجدية وذكاء.
سألت عن معنى "آسا" بالعربية، فقيل لي: "آسا" تعني الصباح الجميل.
 

تصفح أيضا...