مقدمو خدمات التعليم: ممتنون لرئيس الجمهورية ونتطلع لتسريع قطار الترسيم (بيان)

جمعة, 01/10/2021 - 13:46

يتزامن الافتتاح المدرسي المقرر يوم الاثنين المقبل مع تطورات إيجابية بعض الشيء في طريق تسوية نهائية متدرجة لملف مقدمي خدمة التعليم.
إن منسقية مقدمي خدمة التعليم (ختم) التي رعت بحزم، ونضج، ومسؤولية كافة نضالات مقدمي خدمة التعليم خلال السنتين الماضيتين تتابع بارتياح في الوقت الحالي التطور الحاصل في ملف مقدمي خدمة التعليم من خلال مشروع إعادة تثمين مهنة المدرس الذي يعتبر دمج مقدمي خدمة التعليم في النظام العام للوظيفة العمومية أهم محاوره. 
ولقد كان التوجيه الرئاسي للحكومة في شهر مايو الماضي بإيجاد حل جذري لمشكلة زهاء أربعة آلاف مدرس من مقدمي خدمة التعليم مؤشرا لا تخطئه العين على حرص فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني على النهوض بالعملية التربوية، وإيلائه اهتماما خاصا لمشاكل المدرسين، وتظلماتهم، وقد مثل لقاء معالي وزير التهذيب الوطني محمد ماء العينين ولد أييه أواخر شهر مايو الفارط مع قيادة المنسقية أول لبنة في مسار الترسيم لمقدمي خدمة التعليم، كما مهد ذلك اللقاء مع معالي الوزير ولد أييه للاتفاق الموقع مع وزارته في 22 يونيو الماضي، والذي نص على تبني خطة عملية لدمج جميع مقدمي خدمة التعليم.
إن المنسقية، وهي مرتاحة للمسار الإيجابي لملف الترسيم في الوقت الحالي لتعبر عن قلقها، ورفضها الشديد في نفس الوقت لحالة اللامبالاة التي تتعامل بها منذ أشهر إدارة الرواتب في الإدارة العامة للميزانية مع رواتب مقدمي خدمة التعليم الذين يتملكهم الاستغراب من سلوك بعض موظفي هذه الإدارة في التأخير المتعمد، والمستفز، والدائم لصرف رواتبهم، محملة المدير العام للميزانية، كافة المسؤولية عن هذا الاستهتار بأجور آلاف المدرسين. 
إن المنسقية بصفتها طرفا رئيسيا في مسار التسوية الذي تم الاتفاق عليه مع الوزارة، كثفت في الأسابيع الماضية من لقاءاتها مع كبار موظفي وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي بغية معرفة الجديد في ملف المسابقة المنتظرة، وطبيعة العقود القادمة، إلا أنها لا تزال غير راضية عن عدم أخذ رأيها، وملاحظاتها التي كتبت بها إلى الوزارة، وفي مقدمتها تغييبها عن التمثيل في لجنة توجيه مشروع إعادة تثمين مهنة المدرس.

وفي الأخير فإن المنسقية وهي تراقب الاستعدادات المتقدمة لافتتاح العام الدراسي 2022 - 2021 في وقته المحدد تؤكد على ما يلي:

- دعوة وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي إلى إدراج مقترحات المنسقية المودعة لديها في خطة عمل مشروع إعادة تثمين مهنة المدرس، والتسريع بإعلان إجراءات تنظيم المسابقة المنتظرة.

- تطلب من كافة مقدمي خدمة التعليم الالتحاق بأماكن عملهم في عموم التراب الوطني يوم الاثنين المقبل، ومواصلة تضحياتهم المشهودة في سبيل النهوض بعمليتنا التربوية.

- تنديدها بالتعامل المخجل من قبل إدارة الرواتب بالإدارة العامة للميزانية مع رواتب مقدمي خدمة التعليم، ومطالبة المصالح المالية بوزارة التهذيب الوطني إلى التسريع دوما بإجراءات توجيه أوامر صرف الراتب في الوقت المناسب من كل شهر.

- عرفانها بالجميل للوزير الأول الأسبق يحي ولد أحمد الوقف، وجمال ولد اليدالي رئيس الفريق البرلماني للحزب الحاكم على دورهما المشهود في بلورة حل لهذه المعاناة، كما تشكر المنسقية كل من كانت له بصمة مقدرة في نصرة مقدمي خدمة التعليم من قادة أحزاب سياسية، ونواب برلمانيين، وشخصيات مرجعية، وحقوقية، من كل الطيف الوطني الذين اصطفوا رغم خلافاته السياسية، والايديولوجية خلف المطالب العادلة لمقدمي خدمة التعليم. 
 

انواكشوط بتاريخ: 01 أكتوبر 2021.

اللجنة الإعلامية

تصفح أيضا...