خبراء يدقون ناقوس الخطر حول «التلوث البيئي» في موريتانيا

سبت, 15/05/2021 - 15:18

دق خبراء بمنتدى المستهلك الموريتاني ناقوس الخطر حول التلوث البييئي في موريتانيا خصوصا العاصمة نواكشوط.

 

وقال الخبراء إن التزايد المتسارع لحركة السيارات في مدينة نواكشوط خلال الفترة الاخيرة خاصة بعد رفع القيود عن استيراد تلك التي انتهى عمرها الافتراضي ظاهرة خطيرة لها آثارها البيئية على الهواء في نواكشوط بفعل انبعاثات دخان العوادم المتهالكة وما ينجم عن ذلك من تلوث الهواء والتربة.

 

و حذر خبراء المنتدى من الآثار الصحية الناجمة عن ذلك والتي أصبحت منتشرة مثل أمراض الجهاز التنفسي، مضيفين أن الهواء أصبح ملوثا في العاصمة نواكشوط، خاصة مع غياب مساحات خضراء في المدينة.

 

ونبه الخبراء كذلك إلى غياب آليات لقياس تلوث الهواء، وغياب الفحص الفني للسيارات والفوضوية في استيرادها وانتشار ورشات إصلاحها فى الأحياء السكنية.

 

و لاحظ عودة قوية للتلوث البلاستيكي في ظل "عدم الجدية فى تطبيق القوانين السابقة"، و هي مسائل يرى الخبراء أنها إذا أضيفت إلى "تلوث الغذاء، وتزوير الدواء قد تشكل خطرا حقيقيا على صحة المستهلك الموريتاني".
 

تصفح أيضا...