فريق دفاع النواب: موكلونا لجؤوا للقضاء للإنصاف بعد اتهامهم من قبل الرئيس السابق (بيان)

خميس, 06/05/2021 - 19:49

عقد اليوم فريق المحامين الموكل بالدفاع من قبل بعض نواب الجمعية الوطنية ضد اتهامات الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز للنواب بتقلي رشاوي مقابل تشكيل لجنة التحقيق البرلمانية، مؤتمراً صحفيا بفندق "أزالاي" بنواكشوط.

 

وقال فريق الدفاع في بيان صادر عنه إن مجموعة النواب المتضررة من تصريحات الرئيس السابق قررت إسناد مهمة الدفاع لفريق من المحامين من أجل تقديم شكاية لتحريك الدعوى العمومية.

 

وأضاف الفريق أن الوقائع محل الشكاية وصفت النواب بنعوت "مخلة بالقيم والأخلاق، الأمر الذي شكل عظيم الضرر لكافة نواب الجمعية الوطنية مما دفعهم للجوء إلى القضاء قصد إنصافهم وإعادة الاعتبار لهم"، حسب البيان.

 

وتعهد فريق الدفاع بموافاة الرأي العام بتطورات القضية عند الضرورة مع الالتزام بواجب التحفظ المهني.

 

نص البيان

 

على إثر التصريحات التي أدلى بها السيد/ محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية السابق لمجلة Jeune ‏Afrique الواسعة الانتشار بتاريخ 2021/04/15، التي ضمنها بشكل واضح وصريح القول " أن نواب  الجمعية الوطنية تلقوا 300 مليون أوقية قديمة مقابل مصادقتهم على إنشاء لجنة برلمانية للتحقيق " في بعض ملفات العشرية بدون أن يقدم أي دليل على صحة تصريحاته، قررت مجموعة من نواب الجمعية الوطنية إسناد مهمة الدفاع لفريق من المحامين من أجل تقديم شكاية لتحريك الدعوى العمومية حول هذه الوقائع التي وصفتهم بنعوت مخلة بالقيم والأخلاق وخاصة أنها متعلقة بمن يفترض فيهم
الاستقامة والنزاهة والتي على أساسها منحهم الشعب ثقته.
الأمر الذي شكل عظيم الضرر لكافة نواب الجمعية الوطنية مما دفعهم للجوء إلى القضاء قصد إنصافهم وإعادة الاعتبار لهم، علما أن هذه الوقائع تقع تحت طائلة مقتضيات النصوص القانونية التالية:
- القانون الجنائي؛ - قانون حرية الصحافة؛ - قانون مكافحة التلاعب بالمعلومات.
وفي هذا الصدد فإن فريق الدفاع تقدم بشكاية إلى النيابة العامة التي أمرت بإحالتها إلى الضبطية القضائية للبحث والتقديم.
وعليه فإنه حرصا منا على إنارة الرأي العام سنوافيه بتطورات القضية عند الضرورة مع التزامنا بواجب التحفظ المهني.
فريق الدفاع
انواكشوط بتاريخ 2021/05/06 ذ/ جكانا إبراهيما -  أحمد ولد أعلي - محمدي باباه

تصفح أيضا...