المنقبون عن الذهب يرفضون طردهم من «تمايه» ويرفعون شعار «قطع الأرزاق يساوي قطع الأعناق»

أحد, 02/05/2021 - 14:26

احتج المئات من المنقبين عن الذهب في مجاهر منطقة "تمايه" أو «تفرغ زينة» قرب مدينة الشامي، ضد طردهم من المنطقة.

 

وتجمع هؤلاء أمس في المنطقة المذكورة حيث أوقفوا سياراتهم وشاحناتهم، ورفعوا لافتة كتبوا عليها «قطع الأرزاق يساوي قطع الأعناق».

 

وطالب المنقبون الرئيس محمد ولد الغزواني بإنصافهم و مساعدتهم في وجه ماوصفوها بـ"الاجراءات التعسفية التي تتخذها شركة معادن موريتانيا ضدهم منذ عدة اشهر".

 

كما طالبوه أيضاً بالوقوف إلى جانبهم ضد رجال الأعمال الذين يتهمونهم بـ"الساعي لحصر الأنشطة الاقتصادية في مجال التنقيب الأهلي على كبار المستثمرين و مضايقة المنقبين البسطاء من الطبقات الهشة"، على حد تعبير المنقبين.

 

ويتعقد هؤلاء أن الاتفاقية بين الدولة وشركة كينروس تازيازت، والتي تقتضي إخلاء المنطقة من المنقبين التقليديين عن الذهب، "غير ملزمة"، معتبرين أنها لا ترقى للاتفاق بل هي مجرد "مذكرة تفاهم مبدئية".

 

و يزعم المنقبون عن الذهب في منطقة "تمايه"، أن تلك المنطقة بمثابة الشريان الاقتصادي الأساسي لمقاطعة الشامي، حيث يعمل فيها عشرات آلاف المنقبين، فضلاً عن أنها تزود الإنتاج الوطني من الذهب بقرابة ثلاثين كليو غرام يوميا.

 

وكانت شركة "معادن موريتانيا" قد توصلت مطلع فبراير الماضي لاتفاق مع شركائها في مجال التنقيب عن الذهب، يقضي بإخلاء منطقة تمايه (تفرغ زينة) من المنقبين عن الذهب في (15 مايو 2021).

 

ودعت الشركة التي تتولى الإشراف على التنقيب الأهلي عن الذهب في موريتانيا، كافة المنقبين الموجودين في المنطقة المعنية إخلاء المنطقة في التاريخ المتفق عليه.

تصفح أيضا...