نعم لتمهين الصوت الموريتاني

أحد, 25/04/2021 - 10:00

بحمد الله بدأت مكانة الصوت الموريتاني تتعزز محليا مع الطفرة التي أضافتها المنصات الفيسبوكية الموريتانية، فرض المحتوى المتنوع المنشور على هذه المنصات إنتاج مواد صوتية حسنت من الذائقة العامة في اختيار الأصوات بعيدا عن العشوائية التي كانت سائدة لعقود.

نتطلع لأن نقول وداعا لعهد عروض شركات الاتصال الصوتية التي لم نكن نسمع فيها سوى الأصوات المغاربية وإن حضر الصوت الموريتاني فمبحوحا وضيفا خجولا، اليوم تغير الحال لدينا أصوات مميزة في الأجناس الصوتية المتنوعة (إعلانات، أخبار، وثائقيات.. إلخ)، فكل ذي بصيرة يرى الأهلية والكفاءة في مصادرنا، من يجرؤ بعد اليوم على تجاهل ترسانتنا الصوتية الشابة، حورية مولاي إدريس محمد بدين، لالة المد، والقائمة طويلة.. وعلى الخط تدخل الفتاة سلمى أبو سوكو بإيقاع غير تقليدي وصوت فريد.

في الجانب الآخر حيث المتلقي والمستهلك بات بإمكان غير المتخصصين التمييز بين الصوت الصالح والطالح،  الصوت ثقافة والنقد مستوى معرفي لا ينال بالتمييع والجهل، وسيختفي دعاة التمييع شيئا فشيئا من المشهد تحت وقع هيبة الحناجر.

في الآونة الأخيرة اعتمدت بعض القنوات هوية صوتية على غرار الهوية البصرية، رصدنا تراجع منسوب الغبار الصوتي وظهرت خامات صوتية فتية.

هذا منعرج مهم لنا كمهتمين بالصوت، وصلناه بعد جهد كبير من التحسيس والتوعية بأهمية الصوت الموريتاني وضرورة خلق سوق محلي مهني لهذه السلعة.

إقليميا حضر الصوت الموريتاني في دورتين  متتاليتين نظمهما مركز إيكو لتدريب المعلقين الصوتيين في تونس، ومن نواكشوط اقتحمت أصواتنا عالم البودكاست في نسخة محلية كانت #تواتر سباقة لها، نعم .. لم نلجأ لصوت أجنبي لتسجيل نصوص عن معالمنا،  الموريتاني أفضل عندما يتحدث عن سينما السعادة و ملتقى طرق مدريد، أليس كذلك؟!

 قبل أيام وصلتني دعوة لتسجيل نصوص من مؤسسة موريتانية اعتادت الاعتماد على أصوات أجنبية لكنها هذه المرة قررت ولو من باب الاختبار والفضول منح فرصة لصوت موريتاني،  وهذه لعمري خطوة إيجابية نشيد بها.

وفي ظل جرعة النشوة هذه نتساءل ألم يحن بعد تشكيل إطار يجمع المهتمين بهذا المجال ، ما رأيكم مثلا في تشكيل ودادية للمعلقين الصوتيين الموريتانيين تكون منبرا لصقل الأصوات واكتشافها وتدريب أصحابها؟ 

رسالتنا متواصلة رغم موجات التنمر والسخرية، بدأنا بالتحسيس النظري ثم التدريب التطبيقي عبر دورات تدريبية بالتعاون مع مركز مهارة بلاس الرائع والمهني، الصوت الموريتاني يستحق الاحتفاء والتطوير.. 
 

تصفح أيضا...