تنظيم إفطارات رمضانية لتعزيز المؤاخاة بين الموريتانيين (صور)

خميس, 22/04/2021 - 15:05

نظمت جمعية أيادي الأخوة ليلة البارحة سلسلة إفطارات رمضانية بهدف تعزيز الأخوة بين الأعراق والمكونات الموريتانية المختلفة، وتنظم الإفطارات في مقاطعات مختلفة بالعاصمة نواكشوط.
 

و رحب لأمين العام للجمعية الإمام عبد الله صار، في بداية النشاط بالحضور، مؤكدا أن الجمعية حريصة على أن يحضر أنشطتها جمهور من مختلف الأعراف والفئات، وأن تكون جسرا لتعزيز المؤاخاة والثقة والتعاون والتعاضد بين كل الموريتانيين.

 

وأضاف الإمام صار أن الجمعية تعمل من خلال أنشطتها المختلفة على تعزيز الأخوة بين الموريتانيين، وعلى أساس صلب جدا، وهو الأساس الذي اختاره الله للبشرية ليكون معتمد العلاقة بينها، أي الأخوة الإسلامية.
 

وعرف حفل الإفطار البارحة إعلان مؤاخاة بين أشخاص من أعراق مختلفة، ويتضمن برنامج المؤاخاة التي تشرف عليه الجمعية تعزيز التعارف بين شخصين من عرقين مختلفين، من خلال تبادل العناوين، وتنظيم زيارات، وتبادل الهدايا، وتجاوز التعارف لهما إلى أسرتيهما ومحطيهما.

 

وقدم الشيخ محفوظ ولد إبراهيم فال كلمة خلال الحفل حول الأخوة الإسلامية، نبه فيها إلى أن البشرية عرفت أنماطا مختلفة من العلاقات، من العرق، واللغة، والوطن، غير أن هذه الأنماط كانت قاصرة وضعيفة، ومحدودة زمانا ومكانا.
 

وأضاف أن الأساس الصحيح، والذي يتجاوز الزمان والمكان هو الأساس الذي ارتضاه الله للبشرية، وهو الأخوة الإسلامية، حيث ذكر الله في كتابه بعد سرد قصص عدد من الأنبياء أن أتباعهم كلهم أمة واحدة، بناء على رابطة الدين، بينما بين القرآن ضعف أقوى الروابط الأخرى، وهي رابطة النسب، من خلال قصة ابني آدم حيث قتل أحدهما الآخر. 

 

وشارك في الإفطار الذي أقيم في ساحة "مركز الخير" بمقاطعة السبخة جمهور متعدد الأعراق، قادم من مختلف مقاطعات العاصمة نواكشوط.

تصفح أيضا...