من تاريخ الكادحين.. «رسالة إلى رفيق» الحلقة 9

أربعاء, 27/01/2021 - 10:38

من صفحة السفير والوزير السابق عبد القادر احمدو

بقلم بدن عابدين: وصلني سؤال من رفيق كان يحتل موقعا مرموقا في تنظيم المهمات الخاصة، يقول فيه : 
هل المجتمعون في تكمادى إجتمعوا بوصفهم من القومين ام انهم تخلوا عن الفكر القومي و إعتنقوا فكرا مغايرا؟ و هل المجتمعون فئة واحدة ام خليط من فآت متعددة. فأجبته بما نصه: 
أخى العزيز الداه  سيد ألمين، أحييكم وأثمن عالياً ما قمتم به أيام كُنتُم إطاراً بارزاً فى المهمات الخاصة. وهبتم حياتكم ،شبابكم  الغالى،ليلكم ونهاركم إعلاءً لمصلحة المهمشين ومن لا نصير لهم الا الله.
أنا شاهدٌ والله على ما أقول وكيل وكفى بالله شهيداً أنكم أخلصتم  خدمةً للشعب الموريتانى بجميع مكوناته لا تأخذكم فى النضال لومةُ لائمٍ ولا تعرف تضحياتكم الجمة حدوداً ولا توقفاً.
 و بالرجوع الى سؤالكم عن ما جرى فى "تكمادى" خلال اجتماع ضم الرفاق الذين ذكرتُهم بالأسماء  أقول:
المجتمعون كانوا جماعة من الكادحين تخلوا قبل وأثناء اجتماعهم عن كل فكرٍ وعمل تُشٓمُ فيه رائحة الانتماء الى قومية بذاتها أو عرقٍ بعينه، وأخلصوا فكراً وعملاً، لإتجاه سياسي ميسمه الوحدة الوطنية بمقوماتها كافةً ولست أبالغ أذا ذكرت أننا كنا ،فى تلكم الايام  و أقرب الى مفهوم جامع منا الى الأفكار القومية الضيقة التى خلعنا ردائها ولبسنا ثوب التمسك بوحدةزالشعب الموريتاني التي هي خٓلاصه ومِجٓنٌهُ ،يقارع بها الأعداء المتربصين وما أكثرهم ! القصة كما رويتها فى الحلقات الواردة على  صفحة الوزير  السابق عبد القادر محمد  في الفيسبوك  و هي :
المجتمعون بتكمادى على ضفة النهر اليمنى أسسوا الحركة الوطنية الديمقراطية ، كانوا فصيلاً واحداً لا ثاني ولا ثالث له إطلاقاً . ثم بدأ التنسيق مع مجموعتي ٌحزب العمل وليبراسيون للتحرك سواسية فى الميدان لمقارعة الرجعية. وظل الامر على هاذا المنوال ، توسعت مجموعة تكمادى، وأسست منفردةً صيحة المظلوم وأعلنت للناس كافة حزباً وطنياً يتصدر النضال فى تلك الايام ونشرت برنامجه على الملإ نهاراً جهاراً.    وفى تطور  لاحق ، اغلب الظن انه فى نهاية  ١٩٧٤ او بداية ١٩٧٥حٓلت ليبراسيون  وحزب العمل تنظيمهما طواعيةً ودخل مناصروهما قاطبة ،فردياً فى حزب الكادحين "حكم" اختصارا.
‏PKM 
 وكانت صحيفة صيحة المظلوم ناطقة بإسمه. جرى على إثر هاذا الاندماج إنتقاء(Cooptation) للرفاق :دافا باكارى، أطال الله عمره و عافاه، ولادجى أتراور، مد الله في عمره، يمثلون قيادة الحزب الموريتاني للعمل، ومصطفى أعبيد الرحمان، مد الله في عمره، و الوزير عبد الله اسماعيل، اطال الله عمره و شفاه، و هم قادة بارزون من مجموعة "لبرسيوه"
‏Libération، جري انتقاءهم و ضمهم للجنة المركزية لحزب الكادحين. يشاركون فى اجتماعاتها ويشاركهم فى الوضعية المذكورة الرفيق الوزير محمد فال بلال و هو إطار لامع من قيادات حزب الكادحين.

الإمضاء : بدن عابدين

تصفح أيضا...