فرنسا تبعث "رسالة سلام" للمسلمين و تقول في نفس الوقت إنها "في حرب مع الأيديولوجيا الاسلامية"

جمعة, 30/10/2020 - 10:11

حملت تصريحات المسؤولين الفرنسيين عقب هجوم مدينة "نيس" الذي استهدف كنيسة وأودى بحياة 3 أشخاص ، حملت تناقضا كبيرا في المضمون.

 

ففي حين وجه وزير الخارجية جان ايف لودريان "رسالة سلام" للعالم الإسلامي، أكد فيها أن فرنسا "بلد التسامح وليست موطن الازدراء والرفض"، وفقا لما نقلته صحيفة "لوفيغارو".

 

وأضاف: "الدين والثقافة الإسلامية جزءان من تاريخنا الفرنسي والأوروبي، ونحن نحترمهما"، لافتا إلى أن "المسلمين ينتمون بصفة مطلقة لمجتمعنا الوطني".

 

لكن تصريحات ووزير الداخلية "جيرالد دارماني" جاءت مناقضة لتصريحات لودريان الدبلوماسية حيث قال إن فرنسا "في حالة حرب مع الأيديولوجية الإسلامية التي تريد فرض قوانينها الثقافية والاجتماعية".

 

وأضاف "نحن في حرب ضد عدو في الداخل و في الخارج، نحن بحاجة إلى فهم ذلك كانت هناك وستكون هناك أحداث أخرى مثل هذه الهجمات المروعة ".

تصفح أيضا...