حملة "معاً للحد من حوادث السير" تلغي اتفاقا مع الثانوية التابعة للسفارة الفرنسية بنواكشوط

جمعة, 30/10/2020 - 06:05

أعلنت حملة "معا للحد من حوادث السير" إلغاء اتفاق يربطها بالثانوية التابعة للسفارة الفرنسية في نواكشوط وذلك "نظرا لإساءات الرئيس الفرنسي وحكومته المتكررة لدين الإسلام وللنبي صلى الله عليه وسلم" ، حسب ما جاء في بيان للحملة.

 

ويأتي إلغاء الحملة للاتفاق  من جانب واحد بعد أن تم المبدئي حول تنظيم أنشطة توعوية مشتركة في مجال السلامة الطرقية، وذلك بمناسبة حلول ذكرى اليوم العالمي لتذكر ضحايا حوادث السير.

 

كما يأتي في سياق ردود فعل شعبية غاضبة في موريتانيا ضد فرنسا كانت قد اتخذت أشكالا متعددة من بينعا الاحتجاجات والمقاطعة التجارية والثقافية وغير ذلك.

 

وكان رسام الكاريكاتور خالد مولاي ادريس قد أعلن قبل أيام الغاء منظمة فرنسية لعقد عمل كان يربطه بها بسبب رسوم كاريكاتورية ضد الرئيس الفرنسي رسمها ولد مولاي ادريس كردة فعل على الإساء الفرنسية للإسلام.

 

نص بيان حملة "معا للحد من حوادث السير"

اتصلت بنا في الحملة في مطلع هذا العام إدارة الثانوية الفرنسية التابعة للسفارة الفرنسية في نواكشوط، وبعد عدة لقاءات تم الاتفاق المبدئي على تنظيم أنشطة توعوية مشتركة في مجال السلامة الطرقية، وذلك بمناسبة حلول ذكرى اليوم العالمي لتذكر ضحايا حوادث السير، والتي تصادف هذا العام يوم 15 نوفمبر 2020 ( الذكرى تخلد عالميا  كل ثالث أحد من شهر نوفمبر).
وقد تم الاتفاق المبدئي على أنشطة تستهدف تلاميذ الثانوية، وأنشطة أخرى بالتعاون مع آباء التلاميذ.
لقد كنا في الحملة حريصين أشد الحرص على تنظيم هذه الأنشطة بالتعاون مع الثانوية الفرنسية (إدارة؛  وتلاميذ؛ وآباء تلاميذ)، ولكن نظرا لإساءات الرئيس الفرنسي وحكومته المتكررة لدين الإسلام وللنبي صلى الله عليه وسلم، ونظرا لأن هذه المدرسة تتبع مباشرة للسفارة الفرنسية في نواكشوط ...نظرا لكل ذلك فقد قررت الحملة أن تلغي ومن طرف واحد هذا التعاون الذي كان من المفترض أن يبدأ يوم 15 نوفمبر 2020.

تصفح أيضا...