تصعيد لجان المقاومة ضمن جدول .. هل يكون الشعار هذه المرة “عفواً حمدوك”

اثنين, 17/08/2020 - 17:35

في تطور جديد اعلنت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم عن التصعيد الثوري لتصحيح مسار الثورة.
وابدت ١٦ من فرعيات لجان بولاية الخرطوم عدم رضائها من موقف تنفيذ مطالبها التي خرجت من اجلها ضد حكومة البشير بجانب عدم الوفاء بمطالب مليونية ٣٠ يونيو الشهيرة التى كان هدفها ، تصحيح المسار.

اللجان اتفقت على جدول التصعيد بولاية الخرطوم ومن ثم الولايات الاخرى، فهي موعودة بحراك شعبي ضد حكومة حمدوك.
ذات اللجان التى خرجت على الانقاذ ترفع اليوم راية التصعيد لفشل الحكومة الانتقالية في تنفيذ من مطالبها وعلى راسها توفير لقمة العيش الكريم.

ففي ثلاثين يونيو الماضي دفع الثوار بمذكرة صريحة فحوها لوم الحكومة على فشلها واخفاقها في تحقيق مطالب الثورة وليس دعم الحكومة، ما يعني ان على الحكومة ان تتحسس مقاعدها ولكن منذ ذلك اليوم وقد مضى اكثر من شهر واليوم ١٧ اغسطس تحل الذكرى الاولى لتوقيع الوثيقة الدستور.
خروج هذه اللجان على حكومتها ليس الاول من نوعه فقد اعلنت هذه اللجان قبل اكثر من ثلاثة شهور عن تصعيد ثوري في وجهه الحكومة الانتقالية.
وتعاني الخرطوم أزمة في الخبز وفي المواصلات بحانب غلاء الاسعار، وفي الجانب السياسي ما يزال هناك فراغ دستوري في ظل غياب المحكمة الدستورية والمجلس الشريعي علاوة على فراغ عدد من الوزارات وتكيف وزراء لادارتها الى حين تعيين الولايات.
وفي خدم هذا الحراك الذي سيهدد كرسي حمدوك، وربما يكون الشعار بدلا من (شكرا حمدوك) هو (عفوا حمدوك)، سؤال متى ستنتقل هذه اللجان من نقطة التصعيد الى الطلب مباشرة من حكومة حمدوك بالمغادرة.

تصفح أيضا...