ولد ازيد بيه : النظام اعتدى على مقر "الوحدوي" والرئيس غيّر مواقفه من العشرية بعد الإشادة بها

خميس, 13/08/2020 - 20:12

قال الوزير السابق وعضو القيادة الجديدة الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي اسلكو ولد ازيد بيه إن النظام الحالي أصدر تعليماته بالإعتداء على مقر "الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي".

 

وأضاف ولد ازيد بيه في تدوينة له أن الشرطة "احتلت المقر الرئيسي للحزب، مساء الثاني عشر من أغسطس 2020، وعبثت برموزه ولافتاته، في تحد سافر لدستور البلاد والقوانين والنظم التي تحكم نشاطات الأحزاب السياسية الوطنية".

 

وأضاف ولد ازيد بيه أن الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني "اعترف في خطابات ترشحه وتنصيبه (....) بالنجاحات الكبيرة التي حققتها موريتانيا على أكثر من صعيد، خلال "عشرية" ظل يلعب فيها دور الشخصية الثانية - الفعلية - في هرم السلطة"، غير أنه وما إن برز الجدل داخل الحزب الحاكم حول "المرجعية"، حتى  غير مواقفه من "العشرية" بشكل جذري وبدفع من جهات معروفة وطنيا، حيث أصبح الرئيس السابق "مجرما" قبل الحصول على أدنى دليل على ذلك.

 

و اتهم ولد ازيد بيه النظام الحالي بنسف جهود عشر سنوات من الجهود الرسمية والأهلية الدؤوبة لترسيخ قواعد الحريات الفردية والجماعية" والتي "مكنت موريتانيا من تبوء مواقع متقدمة إقليميا ودوليا بشهادة عدة منظمات مهنية ذات مصداقية"، حسب تعبيره.

 

وقال ولد ازيد بيه إن القوى الوطنية السياسية والحقوقية والمعنوية يجدر بها الوقوف في وجه "محاولة العودة بالبلاد إلى منطق التعسف" والاستعداد لكل أشكال النضال التي تسمح بها القوانين والنظم الموريتانية دفاعا عن الحريات الفردية والجماعية وذودا عن كرامة الشعب الموريتاني ومصالحه الحيوية. 

تصفح أيضا...