وزير الشباب والرياضة السابق يكتب عن أسباب استقالته من الحزب الحاكم (مقال)

أربعاء, 12/08/2020 - 18:23

أود اولا أن أشير إلى انني لم انتسب إلى الاتحاد من أجل الجمهورية إلا بعد إقراره جملة من الإصلاحات الجوهرية وكان من أبرزها اعتماد انتخاب كافة أعضاء هيئات الحزب. وقد شرع فعلا في تنفيذها. وكان ذالك هو الشرط الأساسي لإقرار انتسابي اليه.
  
ولم تكن تلك الإصلاحات من وجهة نظري تصب فقط في مصلحة الحزب بقدر ماهي أساس لدعم النظام الديمقراطي في البلد اذ لا تقل أهمية عن التناوب السلمي على السلطة. ومن ناحية أخرى لا يمكن في القرن الواحد والعشرين الابقاء على طرق وأساليب تسيير الحزب الواحد.

لقد اتخذ الحزب مسارا مغايرا انقلب فيه على مجمل  الإصلاحات التي كانت طور التنفيذ اثر تبنيه لما أصبح يعرف بالمرجعية التي اسست للتراجع وللرجعية في الآن نفسه. وقد تجلى ذلك في الاحداث السياسية الوطنية اللاحقة. ولم تكن اذ ذاك لعبة التموقع تلك الهدف منها التأكيد على الولاء لرئيس الجمهورية الذي سانده كافة اطر الحزب ودافعنا عنه بكل قوة بل كانت لاهداف أخرى.

وانطلاقا من ماتقدم واحتراما لنفسي وللمبادئ الناظمة للعمل السياسي القويم فقد قررت الاستقالة من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية. 
  ‏
وهنا لا ابد أن اعبر عن شكري لكل من ساندني في العمل الحزبي وعن تقديري واحترامي لمنتسبي الحزب وخصوصا من الشباب الطامحين إلى تغيير الواقع بالأدوات الديمقراطية المتاحة الواعين بالمتغيرات الوطنية والدولية والساعين إلى رفع التحدي واقول لهم ولكل الشباب أن شق الطريق يبدأ اولا وقبل كل شيئ بالتحرر من تركة الحزب الواحد ومخلفاته.

والله ولي التوفيق.

تصفح أيضا...