هذا ما قالته الخارجية الأمريكية في تقريرها عن "الحريات الدينية" في موريتانيا

سبت, 13/06/2020 - 00:52

نشر موقع "أصوات مغاربية" اليوم ترجمة لمقتطفات من التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن الحريات الدينية في عدد من الدول من بينها دول المغرب العربي ، فما ذا قالت الخارجية الأمريكية عن الحريات الدينية في موريتانيا ؟

 

في موريتانيا يُعرف الدستور الدولة على أنها "جمهورية إسلامية" ويصف الإسلام بكونه "دين الشعب والدولة". 

 

ويوضح التقرير أنه استنادا إلى المصادر الرسمية فإن المسلمين السنة يشكلون نحو 99% من السكان، بينما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن المسلمين الشيعة يمثلون 1% من السكان، في حين أن غير المسلمين، ومعظمهم من المسيحيين وعدد قليل من اليهود يمثلون 1%، لافتا في السياق نفسه إلى أن تقريبا جميع غير المسلمين هم من الأجانب. 

 

يسجل التقرير حظر القانون في موريتانيا "الردة"، ويشير إلى أنه "على الرغم من تعديل الجمعية الوطنية للقانون الجنائي في أبريل 2018 لفرض عقوبة الإعدام على أي مسلم أدين بالردة فإن الحكومة لم تطبق عقوبة الإعدام في هذا الصدد". 

 

في سياق متصل يستحضر التقرير قضية المدون محمد الشيخ ولد امخيطير، الذي واجه حكما بالإعدام قبل أن يتم تخفيفه إلى الحبس ليتم الإفراج عنه في يوليو من العام الماضي، حيث قام بعد ذلك بوقت قصير بمغادرة البلاد نحو فرنسا. 

 

يشير التقرير أيضا إلى ما يتضمنه قانون العقوبات بشأن عقوبة الجنس خارج إطار الزواج، والمحددة في 100 جلدة والسجن لمدة عام بالنسبة لغير المتزوجين، في حين تصل إلى "الموت بالرجم" بالنسبة للمتزوجين "المدانين بالزنا"، لافتا في الوقت نفسه إلى أن آخر مرة نُفذت فيها عقوبة مماثلة كانت قبل 30 عاما. 

تصفح أيضا...