الوزير الأول يقدم التعازي لذوي ضحايا حريق "دار النعيم"، والنيابة تفتح تحقيقا في أسباب الحادث

أربعاء, 08/01/2020 - 19:43

زار الوزير الأول اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا مساء اليوم على رأس وفد حكومي ضم وزير الداخلية محمد سابم / مرزوك، ووزيرة الاسكان خديجة منت بوكه، منزل الأسرة التي توفي 5 من أبنائها جراء حريق شب بمنزلهم ليلة البارحة بمقاطعة دار النعيم في نواكشوط، وذلك لتقديم التعازي باسم الحكومة والرئيس.

وأفادت الوكالة الموريتانية للأنباء أن النيابة فتحت تحقيقا في القضية لمعرفة الأسباب الفعلية للحادث واتخاذ الإجراءات اللازمة المترتبة على ذلك.

وتعهد الوزير بتقديم الحكومة لدعم للأسرة التي أتى الحريق على منزلها بالكامل. 

وكان زعيم المعارضة ابراهيم ولد بكاي قد وصل رفقة وفد هو الآخر مساء اليوم إلى منزل الأسرة لتقديم التعازي.

وتسبب تماس كهربائي ليلة البارحة في الحريق الذي أودى بحياة 5 أطفال كانوا ينامون في منزل صغير، حيث لم تستطع أمهم إنقاذهم بعد فشلها في فتح الباب حسب ما أفادت به الروايات، فيما فاقم تعذر وصول رجال الإنقاذ من الكارثة.

تصفح أيضا...