ودان

غزواني يعد بطريق معبد تصل اطار بمدينتي شنقيط و وادان

أحد, 16/06/2019 - 23:38

وعد المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني ساكنة أطار بإنجاز طريق أطار - شنقيط -وادان.
واضاف في خطاب ألقاه قبل قليل بالمدينة امام الالاف من انصاره أنه سيتم إنهاء في مستشفى أطار الجهوي الكبير؛ وتزويده بمختلف المعدات والوسائل البشرية والمادية الضرورية.
وقال غزواني إنه ستتم تعبئة الموارد الضرورية لتزويد كامل مناطق الولاية بالمياه الصالحة للشرب.
وأكد أن الدولة سوف تعمل لتكون آدرار وجهة سياحية نموذجية لما تتمتع به من مناظر طبيعية وآثار وصناعات تقليدية متميزة.
وقال إنه سيتم تزويد أطار بآلية عصرية لجمع ومعالجة القمامة من أجل أن تحصل المدينة على وجه عصري لائق.

فرنسا تضع شنقيط و ودان في المناطق الآمنة

جمعة, 08/03/2019 - 10:52

أخرجت الخارجية الفرنسية مدنتي شنقيط و وادان التاريخيتين  من منطقتها البرتقالية التي قد تشكل خطرا شيئا ما على الرعايا

 

و ذكرت الخارجية على موقعها الألكتروني أن هاتين المنطقتين أصبحتا في التصنيف الأقل خطورة 

 

و طالبت الوزارة مواطنيها مواصلة أخذ الحيطة اللازمة خاصة عندما يتعلق الأمر بالمناطق الحمراء الموضحة في الخريطة 

 

هذا و ينفي الفاعلون في قطاع السياحة بولاية آدرار أن يكون هناك ما يمكن أن يتسبب في إذاء السياح , فالدولة بسطت نفوذها على التراب الوطني و الدوريات الأمنية موجودة في كل المناطق الصحراوية من البلد.

 

ما هي عين الصحراء؟ - قلب الريشات بآدرار - (فيديو)

سبت, 16/02/2019 - 20:40

تسمى هذه البقعة وسط صحراء شمال موريتانيا باسم "عين الصحراء" أو "عين أفريقيا" أو "حفرة الريشات".

وتعتبر أحد أكثر المواقع الجيويولوجية إثارة لاهتمام العلماء والباحثين في أفريقيا، كما اختلفت التفسيرات العلمية لسبب نشوئها.

1. لا يمكن رؤيتها كاملة إلا من الفضاء:

هل ذكر البرتغاليون فعلا وادان وكيف تم ذلك؟! / محمد ولد هيين ـ مقال

ثلاثاء, 13/03/2018 - 13:13

كتب الأستاذ المختار ول حامد في كتابه موسوعة حياة موريتانيا – التاريخ السياسي نقلا عن المؤرخ الآلماني فالنتين فرديناند مما جاء في وثيقته "وصف شواطئ غرب إفريقيا" والمكتوبة سنة 1507 م ما يلي :

" ذكره لجبل آدرار:

                        ثم تحدث عن جبل بافور حيث توجد أربع مدن هي: وادان، وآوليلي، وشنكيطي، وتينيكي وقرية تسمى فّره."           ص. 88

 

تبدو المسميات معروفة فيما عدا "آوليلي" و "فّره"، حيث يكتب الأستاذ المختار على الهامش تحت الرقم (7) في ما يخص "آوليلي" :