التراث

الفلسفة والشعر... تاريخ من الحكمة والجنون

سبت, 30/11/2019 - 12:56

رغم أن الفلسفة بدأت شعراً، حسب بعض الآراء، خصوصاً في بحثها عن أصل الكون والأشياء على يد الفلاسفة الطبيعيين الأول، من أمثال طاليس وهيراقليطس... وغيرهما، فإن العلاقة بينها وبين الشعر ظلت مثيرة للجدل... هذه العلاقة بأبعادها الإنسانية والفنية تتناولها الباحثة الشاعرة الجزائرية د. حبيبة محمدي في كتابها «نيتشه.. شهوة الحكمة وجنون الشعر»، الصادر حديثاً عن الهيئة المصرية للكتاب، مشيرة إلى أنه عبر أفكار نيتشه الجدلية ثمة محاولة للإجابة عن تساؤل مفاده: ما أهمية أن يتضمن الشعر الأفكار الفلسفية؟ وهل من الممكن أن تقدم الأفكار الفلسفية في إطار شعري؟

يجذب آلاف السياح.. ما قصة حجر المليون في إسطنبول؟

سبت, 16/11/2019 - 10:32

من قلب منطقة السلطان أحمد بمدينة إسطنبول التركية حيث حجر المليون التاريخي كانت كل الطرق تؤدي إلى روما..
لم يأتِ هذا المثل الشعبي الذي يتداوله السكان الأتراك من فراغ، إذ قبل أكثر من 1500 عاما أصبحت القسطنطينية (الاسم السابق لإسطنبول حتى عام 1930) مركز العالم وعاصمة إمبراطورية روما الشرقية.

وأراد الإمبراطور الروماني أغسطس في القرن الثاني قبل الميلاد أن تكون روما قلب العالم فأقام بها نصبا تذكاريا يُعرف اليوم باسم "المعلم الذهبي" (Milliarium Aureum) الذي اعتُبر مركز العالم في الحقبة الرومانية، وأصبح نقطة بداية ونهاية كل الطرق آنذاك.

بسكويت "اگوييطه" في الأدب الحساني - قصة ظريفة / الإداري الأديب محمدن / بدّنّ

جمعة, 25/10/2019 - 17:25

تسجيل حق الملكية الفكرية - تدوينة

گط امْن أَلِّ لُ عاد اسْنِينْ

الحمدُ للهْ اثْلاثِينْ

گلتْ الْ نافع  ليلَ گافيْنْ

فخبار اگويِّيطَ حيْطَ

منِّ و اسكتْ عنِّ و امنيْنْ

فيه اشعبطتْ اتشعبيطَ

ما زاد أعل تافلويتينْ

گالْ ألاَ فيهَ تخليطَ:

آن و انتَ يالخُ لثنيْن

اتْمَنَّطْنَ ذِ التِّمْنِيطَ

 

أُمن يومْ ألِّ گِلتْ إيلَ اليوم

وزير الثقافة الموريتاني أمام نظرائه العرب: نعمل على دمج قطاع الثقافة في الدورة الاقتصادية

أربعاء, 16/10/2019 - 13:09

أعرب وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الدكتور سيدي محمد ولد القابر عن حرص موريتانيا على الدفع بالعمل العربي المشترك قدما من أجل دعم الروابط الثقافية والأخوية بين الأشقاء في الوطن العربي.

وأضاف ولد القابر في خطاب ألقاه خلال الاجتماع المشترك الثاني لوزراء الثقافة والسياحة العرب المنعقد اليوم الأربعاء في العاصمة التونسية.

تَأْبِينُ الآبَاء / القاضي أحمد ولد المصطفى

سبت, 12/10/2019 - 18:15

نَادِرٌ جدا في الشعر العربي تأبين الأبناء للآباء، بخلاف تأبين الإخوة المشتهر رثاؤهم قديما وحديثا، وكذا الأبناء، والأزواج والزوجات..

في ديوانٍ شعري كبير مختار، كَـ حماسة أبي تمام مثلا، نجد فقط أربعة نصوص قصيرة في رثاء الآباء، ثلاثة منها نسائية..

لا أعرف على وجه التحديد سببا لندرة تأبين الآباء شعرا، لكني أعلم أنه لم ينشأ قطعا عن ضعف التعلق بهم،  فتعلق الإنسان بأبيه كبير جدا، ويشهد لذلك ما في القرءان الكريم، ومنه: <<بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ..>>..