الكواكب

هل للشمس صوت؟ وكيف يمكننا سماعه؟

جمعة, 29/11/2019 - 12:23

الطبع للشمس صوت، بل أصوات كثيرة، فهي موقد ضخم جدا يغلي بما فيه من مادة أكثر وأشد مما نعرف من أي غليان على الأرض.

إنها كالمرجل الذي يهدر هدرا، يصمّ الإنسان لو سمعه من مكان قريب، ولن يفعل لأنه لا يستطيع الوصول إليها بسبب درجة حرارتها الهائلة التي تذيب كل المواد.

ولكننا بالطبع لا نستطيع سماعها بسبب الفراغ الذي يحول بيننا وبين انتقال صوتها إلينا، إذ الموجات الصوتية بحاجة إلى وسط مادي ناقل ينقلها، وذلك بعد أن تحدث فيه اهتزازات طولية فيحملها على متنه حتى تبلغ طبلات آذاننا فنسمعها.

شعر الفلك وإلهام السماء.. الكواكب والأبراج والنجوم في القصائد العربية

سبت, 05/10/2019 - 11:22

ترعرع الشاعر العربي وسط الصحراء، فكانت السماء سقفه والنجوم مرشده والكواكب معبوده، لذلك حضرت بقوة في قصائده حيث كان الشعر ديوان العرب وفخرهم ومرآة مجتمعهم.

ويعكس غنى الشعر العربي بالظواهر الفلكية معرفة دقيقة مبنية على الملاحظة والتجربة، وتفنن الشعراء في وصف القمر والشمس وأبراج الدلو والعقرب والحوت والجدي والجوزاء وكواكب المشتري وزحل ونجوم الفرقد وبنات نعش والثريا وغيرها.

ووظف الشعراء حركتها وسكونها وألوانها ومنازلها وبعدها وقربها وظهورها واختفاءها وغير ذلك من الدلالات في التعبير عن خوالجهم وأحوالهم النفسية وتصوير المعاني لإيصالها للمتلقي بأسلوب بليغ ومنيع.