أحمد ولد داداه

لقاءات غزواني الأخيرة : رسائل طمأنة وانفتاح، أم بداية للتعيين ؟ / المصطفى العالم

أربعاء, 11/09/2019 - 14:21

التقى الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني أمس الثلثاء بعدة شخصيات سياسية مهمة من بينها رئيس حزب التكتل وزعيم المعارضة السابق أحمد ولد داداه، والنائب البرلماني وعمدة مدينة نواذيبو القاسم ولد بلالي، وكذا نائب رئيس تيار "راشدون" المنسحب من تواصل، أحمد سالم فاضل، وأمس الأول التقى رئيس ولد الغزواني أيضا رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير، ورئيس حزب عادل يحي ولد الواقف، وكذا رئيس حزب التحالف الديمقراطي يعقوب ولد امين..

الرئيس غزواني : يستقبل أحمد ولد داداه و ممثلا عن تيار "راشدون" و رئيس لجنة تسيير الـ UPR

ثلاثاء, 10/09/2019 - 17:33

علمت مراسلون من مصدر مطلع أن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني التقى اليوم في القصر الرئاسي بشكل مطول رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه.

كما علمت مراسلون أن الرئيس التقى أيضا د. أحمد سالم ولد فاضل ممثلا عن تيار "راشدون"، إضافة إلى رئيس لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدنا عالي ولد محمد خونا.

وكان ولد الغزواني قد التقى في وقت سابق اليوم النائب القاسم ولد بلالي، كما التقى أمس شخصيات أخرى من بينها رئيس حزب عادل يحي ولد الوقف، ومحمد محمود ولد امات، ومسعود ولد بلخير.

ولد داداه : الاقتصاد الموريتاني غير ليبرالي و هناك انتقائية في القروض

سبت, 07/04/2018 - 00:19
زعيم " التكتل " أثناء المؤتمر الصحفي يوم أمس / تصوير مراسلون

قال أحمد ولد داداه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أن الإقتصاد الموريتاني ظاهره ليبرالي و لكن حقيقته غير ذلك.

و أضاف زعيم " التكتل "قائلا ان: " هناك إنتقائية في القروض المالية , التي من المفترض أن تمنح لرجال الأعمال بالتساوي من أجل إستيراد بضاعتهم , هذه مخالفات صريحة لليبرالية " يقول الإقتصادي و السياسي المعارض .

و كان ولد داداه يتحدث في مؤتمر صحفي نظمه حزبه يوم أمس بمقره بنواكشوط. .

أحمد ولد داداه يقول في نيويورك إن الاستفتاء عبثي ـ إيجاز صحفي

خميس, 13/07/2017 - 21:04

شارك أحمد ولد داداه رئيس تكتل القوى الديمقراطية، في اجتماع مجلس رؤساء الأممية الاشتراكية، المنعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك يومي 11 و12 يوليو الجاري، وذلك بوصفه نائبا لرئيسها.

 وقد تم افتتاح الاجتماع من طرف "انطونيو غوتيرس" الأمين العام للأمم المتحدة، وتناول المواضيع التالية :

ـ تعزيز تعددية الأطراف من أجل السلام؛

ـ إعادة تأكيد أهمية القيم والسياسات المشتركة من أجل التغيير الذي تحتاجه الإنسانية؛

ـ الدفاع عن الديمقراطية وحمايتها، في ظل ما تواجهه من رفض وتهديد في بعض البلدان.