الدوريات الأوروبية تنعش مقاهي ومطاعم نواكشوط وتحولها الى ملاعب صاخبة(تقرير مصور)

سبت, 29/12/2018 - 20:21

مع بداية الدوريات الاوربية كل موسم تعيش انواكشوط  في قلب الأحداث حيث يتابع الكثير من الشباب وغيرهم مختلف الدوريات كل حسب الدوري المفضل بالنسبة له وعادة يختار المتابعون الدوري الذي ينشط فيه النادي المفضل عندهم 

ففي ايام السبت والاحد ، تزدحم مقاهي نواكشوط بمئات الجماهير العاشقة لكرة القدم لتشجيع فرقها المفضلة فتتحول المقاهي  الراقية والشعبية وبعض المطاعم  في غضون دقائق إلى مدرجات ثابتة تضج بالهتاف والصياح مع التشجيع الحار  حيث أعتاد الموريتانيون منذ سنوات وبفعل تشفير معظم المباريات المهمة التشجيع ومشاهدة المباريات من المقاهي التي لا يعلو فيها إلا صوت الجماهير الصاخبة والاجواء الكروية الساخنة التى لاتخلو عادة من المشاحنات والنقاشات الحادة 

في المقابل يفضل اخرون متابعة المباريات في منازلهم بعد اقتناء اجهزة وبطاقات التقاط القنوات الرياضية المشفرة التي تنقل هذه المباريات، لاسباب كثيرة منها انهم يفضلون مشاهدة المباريات مع اطفالهم وبعض اصدقائهم في جو عائلي الا أن الغالبية اليوم أصبحت تفضل الاستمتاع بمتابعة المباريات في الخارج وتحديدا في المقاهي، وسط اجواء كروية حماسية بين المشجعي

هذا الاقبال الكبير بات يفرض منافسة قوية بين اصحاب المقاهي للفوز بأكبر عدد من الزبائن حيث يوفر اصحابها الاجواء المريحة والحماسية لروادهم من خلال الاشتراك بالقنوات التي ستبث البطولة حصريا، ووضع شاشات التلفاز العملاقة لنقل جميع المباريات اضافة الى توفير شبكة "الويفي" للزبناء مجانا مقابل ماسيشترونه من قهوة مختلفة و وجبات غذايية سريعة ومشروبات 

وفي احياء العاصمة تنتشر المحلات التى توفر مشاهدة المباريات غيرها لا توفر للمتابعين اجواء مقاهي تفرغ زينه من حيث القهوة والاطعمة الجاهزة وانواع المشروبات الخ الا ان سعر تذكرة مشاهدة المباريات منخفض احيانا لايتجاوز 200 اوقية قديمة بينما المقاهي الاخري قد يتجاوز  5000 اوقية قديمة حسب طلباتك 

ويقول بعض أصحاب المقاهي في قلب العاصمة تحديدا مقاطعة تفرغ زينه إن  االتحضيرات في المقهى للدوريات الاوروبية ، بدأت منذ نهاية كأس العالم الماضية وبداية الوديات التحضيرية للموسم  حيث يسددون  قيمة الاشتراك للقنوات الرياضية، ويزودون المقاهي بشاشات عرض كبيرة حجم 72 بوصة مثلا 
ويقول بعض رواد هذه المقاهي في ايام المباريات التى تكون عادة في عطلة الاسبوع (السبت والاحد) والثلاثاء والاربعاء في حال هناك مباريات برسم دوري ابطال اوروبا إن  المقاهي تعتبر الملاذ الذي يفضلونه  على اختلاف توجهاتهم واعمارهم لمتابعة المباريات في جميع المواسم الرياضية، كالبطولات الكبيرة ومباريات دوري ابطال أوروبا وبطولات الدوري الاسباني والانجليزي والايطالي والفرنسي حيث توفر لهم جوا مريحا وكرويا بامتياز وكل مايطلبونه 

الإقبال الكثيف الذي تشهده المقاهي أثناء المباريات المهمة، يصب في مصلحة أصحابها والعاملين بها في المقام الأول، لتعويض فترات النهار التي ينشغل فيها الأهالي بأعمالهم ووظائفهم، وتحقيق أرباح كبيرة تفوق ما تحققه في أيام كاملة... إذ يحدد بعضهم سعراً موحداً للجلوس على الكرسي، من دون تقديم أي مشروبات، كما يستغل الكثير منهم حالة الزحام والحضور المضمون، ويرفع الأسعار بشكل استثنائي ومبالَغ فيه.