المهرجان الثاني عشر للأدب الموريتاني يحتفي بالراحل الشاعر كابر هاشم "صور"

جمعة, 28/12/2018 - 16:21

وسط حضور لافت للشعراء والمثقفين والسياسين بدأت اليوم بنواكشوط أيام النسخة الثانية عشرة من مهرجان الأدب الموريتاني الذي ينظمه اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين تحت شعار الأدب والثقافة ..دبلوماسية ناعمة وذالك بمشاركة  عشرون شاعرا من بلدان عربية شقيقية 
واختار المنظمون ان تحمل هذه الدورة اسم الشاعر الراحل ورئيس الاتحاد سابقا كابر هاشم استحضارا لروحه و وفاء لمسيرته الحافلة بالعطاء والتعاطي مع الشعر والشعراء

ورحب رئيس الاتحاد د.محمدو ولد احظانا بضيوف المهرجان مقدما الشكر للحكومة الموريتانية على رعاية المهرجان، مشيدًا بما أسماه تجنيد طاقم وزارة الثقافة لإنجاح المهرجان ماديا ومعنويا.
وافتتح المهرجان رسميا بكلمة لوزير الثقافة الناطق باسم الحكومة سيدي محمد ولد محم قال فيها إن  هذه التظاهرة الأدبية تتيح فرصة سانحة لتعانق تجربتهم تجربة أدبية إبداعية سكنت هذه الأرض على مرالأزمنة وترسخت فيها رسوخ الجبال الراسيات، مما أعطى لهذه البلاد هوية عرفت بها وعرفت بها نفسها في كل أنحاء العالم.

وأبرز أن الأدب الملتزم هو الكفيل بخلق الإنسان الواعي الذي يرى العالم ويعبر عنه عبر جماليات أدبية تخترق حجب النفس ، وتسلك دروب التأثير الخفي دررا وضاءة ،تنير الرؤى وتنشر الوعي البناء ،وتعبر عن ضمائر الأمم تعبيرا صادقا ناعما.

وأوضح أن شعار المهرجان يبين بصدق أن الإبداع الأدبي. الثقافي يمكن أن يصبح أداة لإشاعة الإخاء والتفاهم بين الشعوب والأمم باعتباره ارسخ وسيلة للتأثير والتأثر،وما رعاية رئيس الجمهورية للمهرجان السنوي للأدب الا أصدق دليل على دعمه اللا محدود للأدباء والكتاب أفضل طريقة للتعبير عن قناعة فخامته بأهميتهما في بناء الإنسان الصالح المتوازن الذي بنبذ التطرف ويشرع بوابة الحوار وقبول الآخر على مصراعيها.

و ترحم وزير الثقافة الأستاذ ولد محم على الشاعر محمد كابر هاشم و الشيخ ولد بلعمش و أثمى على مسيرتهما الأدبية 

 

وتتواصل فعاليات المؤتمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة وفود من عدد من الدول العربية من بينها الإمارات العربية المتحدة والمملكة