" مراسلون " ترصد آراء مغاضبي الحزب الحاكم في الحوض الغربي

ثلاثاء, 10/07/2018 - 09:02

لعيون ـ المصطفى ولد البشير

رصدت  مراسلون  آراء الشارع الموالي و استعمت لانطباعات الكثير من المنتسبين للحزب الحاكم  و المتابعين للشأن السياسي المحلي بولاية الحوض الغربي حول اخيارات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية  لمرشحيه على مستوى بعض الدوائر الانتخابية

و كانت انطباعات أغلب من تم الاستماع إليهم ما بين الشعور بالاقصاء و  التعبير عن الاستياء

اقصاء حصل حسب هؤلاء على مستوى خيارات الحزب لمرشحيه للنيالبيات على مستوى كوبني و الطينطان و لعيون

في كوبني تم اقصاء مجموعتين وازنتين حيث تقول الآراء الواردة من هناك أن الأيام القليلة القادمة ستشهد   ردة فعل الفاعلين السياسيين حمادي ولد اميمو و الداه ولد الشيخ اللذين تم تهميش كتلتيهما بالكامل فيما تم منح المناصب الانتخابية لمجمعتي الجنرال مسقارو ولد سيدي و الشيخ الصوفي محمدو ولد الشيخ حماه و عكس هذا الاختيار  التقارب الذي تحدثنا عنه في " مراسلون "  بين الرجلين خلال الأسابيع الماضية

و بالنسبة للطينطان تقول الآراء الواردة أنه تم اقصاء مجموعة كبيرة وسط حديث لجوءها لترشيح السيد فاضل ولد أحمد سعيد كي تحافظ على منصب نيابي في المقاطعة المحسوبة عليها تقليديا

و على مستوى مقاطعة لعيون فإن رفض الحزب لأخ الجنرال مسقارو ولد سيدي الذي حصل عليه اجماع من داخل هذا الحلف ترك أثرا يخشى أن ينعكس نتائج اللائحة التي تم ترشيحها حيث يقول المستطلعون أنه تم جلب مرشح من مقاطعات الطينطان على حساب مجموعته في لعيون التي كانت تنتظره من داخلها

و يخشى أن يحصل تصويت عقابي لصالح أي مرشح آخر لم يتم الحديث عنه بعد نظرا لاتساع الآجال بالنسبة للنيابيات

كما يخشى أيضا أن لائحة هشة في حال ظهور لوائح

و بالنسبة لبلدية لعيون فإن جميع من استطلعناهم أكدوا أن مرشح الحزب في البلدية لن ينال أصواتهم و أنهم سيتخيرون في باقي المرشحين كي يمنحوهم بطاقة الاختيار

و تأتي الانطباعات المستاءة و لكن الهادئة بعد أسابيع من التوتر و الصراعات المحتدمة بين المجموعات و الأحلاف السياسية حيث يبدو أن الحزب كان يتبنى دائما أحد الأطراف و يقصي الآخر ..