الرابطة ترفع شعارا يشيد برئيس الجمهورية خلال تخليدها لمعارك المقاومة في شهر رمضان

ثلاثاء, 05/06/2018 - 09:54

          إيجاز صحفي 
نظمت الرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة الوطنية ليلة 17 رمضان 1439 الموافق 01 يونيو2018 بقاعة المتحف الوطني ندوة علمية للاحتفاء بذكرى معارك المقاومة الموريتانية ضد الاستعمار التي دارت في شهر رمضان المبارك وذلك تحت شعار التحية والعرفان لفخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز ..
وقد بدأت وقائع الندوة بآيات من الذكر الحكيم  تلاها ملتمس تأييد لفخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز ثم ورقة تعريفية بالرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة الوطنية تناولت التعريف بها وبأهدافها وانجازاتها خلال العشر سنوات الماضية .. بعد ذلك تناول رئيس الرابطة السيد سعدبوه ولد محمد المصطفى الكلام ليرحب بالحضور في هذه الليلة المباركة ليلة 17رمضان ذكرى غزوة بدر الكبرى التي حطمت الوثنية لتتحول البشرية الى عبادة الله الواحد الاحد ومهتدية برسالة سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وقال بأنها مناسبة لتخليد ذكرى معارك المقاومة الموريتانية ضد الاستعمار التي دارت في هذا الشهر الكريم الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان .. 
وقال رئيس الرابطة الأستاذ سعدبوه ولد محمد المصطفى بان هذه مناسبة للتقدم بخالص الشكر والامتنان لفخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز مؤسس موريتانيا الجديدة الذي أعاد الاعتبار الى جزء جوهري من ذاكرتنا الوطنية كان مغيبا لعقود طويلة من الزمن وهي حقبة المقاومة الوطنية ضد الاستعمار هذه الحقبة التي تميزت بالتضحيات الجسام لأبناء وطننا للدفاع عن حريتهم واستقلالهم وهو ما جسدته معارك كبرى لم تشهد افريقيا لها مثيلا ، وقال بانه يدعو من هذا المنبر فخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز الى الاستمرار في السلطة والترشح لمأمورية جديدة حتى يستمر قطار تنمية البلاد في خطواته الواثقة نحو التقدم والازدهار.
أما إشارة الافتتاح الرسمي للندوة فقد أعطاها السيد أوليد الناس ولد الكوري ولد هنون مدير العمل الثقافي والفنون باسم وزير الثقافة والصناعة التقليدية فقال إن اختيار تنظيم الندوة في هذه الليلة من هذا الشهر وحول معارك المقاومة الوطنية يحمل اكثر من دلالة ويرمز الى اكثر من معنى.

وأوضح أن تنظيم الندوة يدخل في صميم اهتمام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي دعا في خطابه بمناسبة حلول شهر رمضان الأئمة والعلماء الى مضاعفة الجهود لنشر تعاليم الاسلام الحنيف واستغلال أيام وليالي هذا الشهر العظيم لزرع روح المحبة والتسامح بين افراد مجتمعنا المتمسك بوسطية الاسلام في نهجه وسلوكه.

وأضاف المدير أن حقبة تاريخ المقاومة حظيت بنصيب الاسد خلال السنوات الماضية حيث تمت إعادة الاعتبار اليها عندما ترحم رئيس الجمهورية على ارواح ابطالها في ذكرى عيد الاستقلال الوطني داعيا الباحثين والمؤرخين الى اعادة كتابة تاريخ المقاومة ونفض الغبار عنه.
بعد ذلك جاءت المداخلة الرئيسية في الندوة وكانت تحت عنوان : معارك المقاومة الوطنية في شهر رمضان وكانت من تقديم د. محمدن ولد عبد الصمد الباحث في مجال التاريخ الحديث وعرض فيها بالتفصيل لمعارك المقاومة الموريتانية في شهر رمضان وهي:  معركة أيكنينت التيكويت ومعركة ألاك ومعركة النيملان ومعركة أعكيلت النعاج ومعركة لتفتار ومعركة الأروي بوكرن ومعركة الطريفيات ومعركة آمساكة ..
بعد ذلك تناول الكلام د. بتار ولد العربي رئيس قسم التاريخ بجامعة نواكشوط معقبا على المداخلة وثمن الاهتمام الرسمي الذي تعرفه حقبة المقاومة وقال ان قسم التاريخ بكلية الآداب يعطي الأولوية في بحوث التخرج للمواضيع المتعلقة بالمقاومة الوطنية ..
ثم جاءت مداخلة الأستاذ محمد ولد إبراهيم ولد آبكة  وقال بأن المعارك الرمضانية اقتدت بمعركة بدر الكبرى فالمجاهدون اختاروا هذا الشهر العظيم لايقاع الهزيمة بالمحتل الأجنبي..
وكان من المتدخلين أيضا الباحث الشيخ الولي ولد ابوه والباحث حيموده ولد خطري ولد صمب والباحث أحمدو ولد الننيه والباحث إبراهيم ولد عالي ولد بكار ومحمد المختار ولد ماديك ود. محمد ولد مناه ..
ثم بعد ذلك استمع الحضور الى القاءات شعرية تمجد العمليات البطولية لأبطال المقاومة وتحث الشباب على الاقتداء بهم في الدفاع عن الوطن والمحافظة عليه وهكذا تعاقب على المنبر كل من الشعراء : محفوظ ولد الفتى وأحمد ولد بولمساك ومحمد سالم ولد حوبه واعمر ولد عبدي ..
أما الكلمة الختامية للندوة فكانت مع الباحث محمد سالم ولد اعلية عضو الرابطة وقال ان معارك المقاومة في رمضان هي سجل ناصع لما قام به أبطال المقاومة خلال العقود الثلاثة للمقاومة المسلحة  من 1902 وحتى 1934 ..
وقد تولى إدارة الربط  الإعلامي المتميز محمد ولد بديدي