وزير موريتاني سابق للخارجية يصدر كتابا عن "داعش"

خميس, 01/11/2018 - 14:47

في كتابه الأخير الذي نشر مؤخرا في لندن، يعرض الأستاذ والوزير الموريتاني السابق ولد محمدو لما يسميه الحركة  'الإرهابية' كمنظمة حديثة يغذيها العنف المعاصر حسب تعبيره.

محمد محمود ولد محمدو، الوزير السابق للخارجية الموريتانية والأستاذ بالمعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية في جنيف يتحدّث عن هذه المنظمات في كتابه حول داعش بعنوان العنف السياسي وتحول النظام العالمي. في الكتاب يضع ولد محمدو منظمة داعش في ديناميكية معاصرة جدا، فهي على الرغم من اتكاءها على الماضي وعصر الخيال إلا أنها تعيش في الحاضر بدليل الاستخدام الهائل لأداة الإنترنت، التي تحظى باهتمام كبير من المؤلف.

كما يقارن المؤلف بين داعش وسلفها تنظيم القاعدة مبرزا أن هناك العديد من الفوارق منها أن داعش تعتمد على نشطاء عرب في العراق وسوريا بالإضافة إلى عناصر غربية جاءت من العواصم الكبرى في العالم، كما أن المنظمة تجيد استخدام التقنية الحديثة للدعاية.

وبالنسبة للكاتب فإن نجاح داعش لا يعتمدعلى الفكر السلفي، أو على استعداد المسلمين للعنف، أو على النصوص الدينية للإسلام. بالنسبة لولد محمدو عند تحليل ظاهرة الإرهاب يجدر بنا أن نضع جانبا العامل الديني مقابل التركيز على الديناميات الجيوسياسية والاجتماعية.

المصدر و الترجمة الصحراء

تصفح أيضا...