الأمة القومي.. تجميد يقصم ظهر (تحت)

جمعة, 15/05/2020 - 13:05

ابدى خبراء ومحللون سياسيون تخوفهم من ان تؤدي خطوة حزب الأمة القومي بتجميد نشاطه في تحالف قوى الحرية والتغيير الى إنهيار ائتلاف الحكومة الانتقالية وفشلها للثقل السياسي الكبير الذي يحظى به حزب الأمة القومي وزعيمه الامام الصادق المهدي منوهين الى ان خطوة تجميد الأمة القومي لانشطته في قوى الحرية والتغيير جاءت بعدما يأس الحزب من الاصلاح الهيكلي لقحت والتي تسيطر عليها احزاب يراها حزب الأمة اقلية ولا تمثل الحجم الحقيقي لمكونات التحالف الحاكم. حزب الأمة القومي اعلن في وقت سابق رسمياً تجميد نشاطه بقوى الحرية والتغيير لمدة أسبوعين، ورهن عودته للتحالف الحاكم مرة أخرى بالاستجابة لما أسماها دعوة الإصلاح والتطوير التي تم طرحها في وقت سابق وأكد أنه في حال لم تتم الاستجابة لهذه الدعوات فإنه وفي ظل حالة الاحتقان سيتعاون مع الجميع من أجل الإصلاح بما فيهم الحكومة الانتقالية والمجلس السيادي بشقيه المدني والعسكري. يقول محلل سياسي ان زعيم حزب الأمة القومي فاجأ الساحة السياسية بقرار صادم في كونه قرر تجميد نشاطه داخل كيان هلامي هو قوى الحرية و التغيير الذي ليس له الآن كبير قيمة تذكر بعد انفضاض الشارع عنه و فقدانه لشعبيته التي بدأ بها أيام الثورة الأولى فهو الآن تتجاذبه المشاكل وتحاصره الأزمات من كل صوب و حدب بل حتى قياداته أصبحوا شركاء متشاكسين يلعن بعضهم بعضًا مستشهدا بآخر دعوتين صدرت منهم للتظاهر قال انها لم تجد القبول لمناصريهم مما اضطرت شرطة مكافحة الشغب أن تفض سامر إحداها في عشر دقائق. ويضيف المحلل بأن الرأي العام اضحى الان بين الترقب و الانتظار للخطوة القادمة التي سيتخذها حزب الأمة بعد تجميد نشاطه في قوى الحرية والتغيير التي ماعاد يجدي نفعا مع قياداتها التي لاترغب في الاصلاح الهيكلي . من جهة اخرى قال خبير اقتصادي ان قوى الحرية والتغيير تعاني من وجود مشكلات واضحة فى بنيتها التنظيمية جعلتها تتقاصر عن استيعاب شامل لكل قوى الثورة وعن تمثيل معتبر لبعض القوى ذات الوزن الشعبي والسياسي والتاريخي القديم أو قوي أخرى حديثة تستبطن وزنا شعبيا مستقبلياً مقدراً بالصورة التي تراها عادلة، مما أضعف عمل التحالف في جبهات عدة. ويواصل الخبير الاقتصادي حديثه بأن خلافات قحت قادت أيضا الى التدهور الواضح للحالة المعيشية للمواطن الذي قال انه أحد أهم تحديات المرحلة الانتقالية وأوجه قصور سلطتها الحاكمة مضيفا بان هذه الأزمة محصلة لتراكم عوامل سياسية واقتصادية وأمنية تمثل التركة المثقلة للنظام السابق وعلاجها يتطلب منظوراً شاملاً يضع كل هذه الأبعاد في تقييمه وتحليله لإيجاد الحلول الممكنة. ويحتاج الي شراكة سياسية مسؤولة وليس الى تشاكس كما يحدث الآن بين مكونات قحت. ويقول مراقبون إن صراع المكونات التي شاركت بسهم كبير في ثورة ديسمبر المجيدة قد بدأ في التبلور الآن ويرجعون السبب في ذلك إلى الخلاف حول السياسة المتبعة في تسيير عمل تحالف قوى الحرية والتغيير والقرارات المهمة التي يتخذها قادته و تباين الرؤى بين المكونات التي يتآلف منها التحالف ويبرر من ينتمون إلى قحت تلك الخلافات بإنها طبيعية في ظل المرجعيات المختلفة لمكونات قوى الحرية والتغيير ويرون أنها تمثل ممارسة ديمقراطية حقه في السماع للرأي والرأي الآخر.
 

تصفح أيضا...