حركات تطالب بوقف التفاوض بجوبا

سبت, 09/05/2020 - 12:37

طالب التحالف السوداني، وحركة جيش تحرير السودان، بوقف التفاوض الجاري في جوبا لحين تعديل الوثيقة الدستورية بما يمهد للسلام الشامل واستكمال النواقص الإجرائية وحسم “الإزدواجية” بين أطراف السلطة الإنتقالية بشأن ملف السلام.

 

وشدد بيان مشترك بين التحالف السوداني برئاسة القائد خميس عبدالله أبكر، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة أحمد إبراهيم يوسف كازيسكي، بيان له يطالب با إصدار قرارات فورية من جانب الحكومة لبسط الأمن في دارفور وحسم الفوضي الأمنية وإيقاف أعمال القتل والنهب والاغتصاب ودعم وإصلاح الأجهزة العدلية والدعوة لمؤتمر الأمن في دارفور تمهيدا للمصالحات الأهلية.

واتهم البيان الحكومة الانتقالية بالفشل في مواجهة التحديات الأمنية والمعيشية. وقال إن حكومة المحاصصات الحزبية فشلت في استيفاء مطلوبات الثورة السودانية.

وأضاف البيان أن ملف السلام تم التعامل معه بشكل معيب ولم يُمنح الجدية الكاملة وتم تغييب أصحاب الحقوق والأرض عن المشاركة في صنعه.

وانتقد التحالف والحركة التباطؤ في تسليم كل المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة القتلة والمفسدين.

وأكدا التزامهما بتحقيق السلام العادل والشامل المستوفي لشروطه الموضوعية والإجرائية وبما يتوافق مع المعايير المعتبرة دوليا والمقبول شعبيا بمخاطبة جذور الأزمة الوطنية الشاملة ومسببات الحروب ومعالجة آثارها الماثلة والتسليم الفوري للرئيس المخلوع وكل المطلوبين معه للمحكمة الجنائية الدولية احقاقا للعدل وعدم ربط هذا الملف بالسياسة.

ودعا الطرفان لمؤتمر قومي لحل القضايا الخلافية المتعلقة بملف السلام واعتمادها ضمن بنود الدستور الدائم.

تصفح أيضا...