فتح التحقيق حول الاشتباه في إعداد وثائق مدنية لأجانب بمركز الوثائق المؤمنة في دار النعيم

سبت, 08/19/2017 - 21:48

فتحت الشرطة الموريتانية، التحقيق حول الإشتباه في تواجد موظفين بمركز الوثائق المؤمنة في دار النعيم بولاية نواكشوط الشمالية خارج الدوام الرسمي الأيام الماضية.

فقد تم ضبط رئيس مركز الوثائق المؤمنة سيسه ورئيس مركز آخر يعمل داخل موريتانيا، خارج الدوام الرسمي وبرفقتهما آخر، حيث ضبطوا من طرف مدير المصادر البشرية، الذي يبدو أنه حضر على أساس معلومات تفيد بتواجد المجموعة في المركز، وهو ما ولد حالة من الإشتباه فيهم، ليتم إبلاغ الشرطة التي باشرت بتوقيف المجموعة وفتحت تحقيقها معها، إلا أنها أفرجت عنهم ليلة البارحة بأمر من النيابة، بضامن إحضار يوم الإثنين المقبل.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر أخرى أن الإشتباه حول إمكانية أن تكون المجموعة تقوم بإعداد وثائق مدنية لأجانب، الشيء الذي يشكل مخاوف لدى السلطات من إنعكاسات سلبية للقضية عليها، لأن هؤلاء الأجانب سيحصلون على وصل تسجيل، فيما تستبعد تلك المصادر أن يحصل هؤلاء على الأرقام الوطنية، لكن وجود وصل التسجيل بحوزتهم قد يؤدي لإثارة قضية حرمانهم كـ"مواطنين" من وثائقهم المدنية.

وقد قامت وكالة الوثائق المؤمنة بتعيين رئيس بالنيابة لمركز الوثائق المؤمنة في مقاطعة دار النعيم، هو نفسه الذي كان يدير مركز مقاطعة تيارت بالنيابة خلال الأسابيع الماضية، فيما ستواصل الشرطة يوم الإثنين التحقيق في الواقعة.

ميادين

تصفح أيضا...