جميل منصور يخالف "رئيس حزب تواصل" في تقييم سياسة ولد الغزواني / تدوينة

سبت, 08/02/2020 - 18:39

ردّ رئيس حزب تواصل السابق محمد جميل منصور في تدوينة على الفيسبوك - بشكل غير مباشر -على تقييم رئيس حزب تواصل الحالي محمد محمود ولد سيدي لسياسة نظام الرئيس محمد ولد الغزواني.

وقسّم ولد منصور الخطاب المعبر عن الموقف من الرئيس إلى نوعين :

خطاب التزكية المطلقة، و ما سماه أيضاً "خطاب التأييس"، حيث قال إن الأول لايقوى أمام انتظارات المواطنين في مجالات حياتهم، وأن الثاني "لا يصمد أمام أجواء الانفتاح وسياسات التواصل.."، مشيرا إلى أن الخطابين "يجدان صعوبة ملحوظة في إقناع قطاع مهم من الناس"، مستبعدا وصفهما بـ"المصداقية".

وكان ولد سيدي قد انتقد سياسة الرئيس محمد ولد الغزواني وذلك في خطابه خلال افتتاح الدورة العادية لمجلس شورى الحزب أمس، حيث قال إن أكثر من  ‎%‎10 من مأمورية الرئيس محمد ولد الغزواني انقضى دون أن يحصل  تغيير جدي في المجالات التي تستدعى إصلاحا سريعا، راسماً صورة شبه قاتمة للأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في البلاد.

 

نص تدوينة جميل منصور

 

خطابان يجدان صعوبة ملحوظة في إقناع قطاع مهم من الناس، ولن يكون سهلا وصف أي منهما بالمصداقية: 

خطاب التزكية المطلقة واعتبار أن كل شيء تم ومشاكل البلاد سويت والإصلاحات المطلوبة تحققت والناس في أحسن حال، فهذا الخطاب لا يقوى أمام انتظارات المواطنين العديدة في الأمن والمعاش وانخفاض الأسعار ومشاكل البطالة المتشعبة والخلل في الإدارة والاقتصاد...

وخطاب التأييس والعدمية ورؤية كل شيء بعين لا تقدر ولاتنصف تعتبر الحال كما كان في السوء أو أكثر، وهذا خطاب لايصمد أمام أجواء الانفتاح وسياسات التواصل والإجراءات التي طالت مجالات مهمة والخطوات التي استهدفت المهمشين والأكثر احتياجا فضلا عن رمزيات مهمة ودالة.

من المسؤولية أن نرى الأمور كما هي بدون تهويل ولاتهوين ، لا نضخم ولا نسفه.

اقتصدوا في الأحكام وإياكم والمبالغة والميزان العدل الزموا

عن تقويم سياسة نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني أتكلم.

تصفح أيضا...