الشاعر الشيخ ولد بلعمش يعزي الشاعر أدي ولد آدب في أخيه (الأبيات)

جمعة, 2017-01-06 19:15
الشاعر الشيخ ولد بلعمش - الصورة لموقع أمير الشعراء

تعزية لأخي وصديقي الراقي إبداعا و أخلاقا الدكتور الشاعر أدي آدب في أخيه الراحل و إلى دوحة المجد و الصلاح و  الأدب آل آدب الكرام ..

ستُنبئكَ الدنيا عن الصبرِ في القضا ** و ما أخَذَ المولى امتحاناً و عوَّضا

و أنت أميرُ المكرماتِ فمنْ ترى ** يُجادلُ أنْ ترضَى من اللهِ ما ارتَضَى ؟!

و ما أحسنَ الصبر الجميلَ بنُبْلِه ** و لكنَّ بعضَ النَّاسِ حظُّهُم الرِّضا !

فديتُكَ لا تحزنْ فشعرُكَ مَرْهَمِي ** إذَا زمنٌ لِي بالجراحِ تَعرَّضَا

(لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى ** مزار) و لكنْ بَعدَهُمْ مَا دَنَا الغَضَى !

و منْ عَجَبٍ أنِّي أُلاقيكَ باسماً ** وَ لِي شَهَقاتٌ منْ أسىً تَمْلأ الفَضَا !

تَدثَّرْ بِسَمْتِ الأكرمينَ تَجَمُّلاً ** وََ رَمِّمْ بناءَ الصبرِ إمَّا تَقَوَّضَا

فما هذه الأيامُ إلاَّ كَما تَرى ** و إنْ قَطَّبتْ في غَفْوةِ البرقِ أوْمَضَا

أَيَا ابنَ السُّراةِ العارفينَ بربّهمْ ** و منْ لكَ في أهلِ الحجَى سلفٌ مَضَى

لك اللهُ منْ شهمٍ تَسامَى مروءةً ** و عنْ سَقَط الدُّنيا الخؤونةِ أَعرَضَا

سَتُؤْجَرُ فِي الرزءِ العظيمِ و تنْقَضِي ** شجونٌ وأيُّ الأمْرِ ليسَ إِلَى انقِضَا ؟!

من صفحة الشاعر المهندس الشيخ ولد بلعمش على الفيس بوك

تصفح أيضا...